Wednesday, July 26, 2017
اخر المستجدات

أبو يوسف: الدور الأمريكي حتى الان مستمع دون وجود أفق سياسية


دونالد ترامب وبنيامين نتنياهو ومحمود عباس

دونالد ترامب وبنيامين نتنياهو ومحمود عباس

| طباعة | خ+ | خ-

اكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل ابو يوسف، أن وحتى هذه اللحظة كل ما يجري يؤكد عدم وجود أي تصور أمريكي لحل الصراع الموجود، خاصة في ظل إنحيازه الكامل للاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح أبو يوسف في تصريح لـه: أن الموقف الامريكي هو موقف دائما منحاز لحكومات الاحتلال المتعاقبة بما فيها الحكومة اليمينة المتطرفة الموجودة الان ، مردفا ان الموقف الامريكي لا يمكن ولا تحت أي ظرف ان يتغير لصالح انصاف القضية الفلسطينية ، لان الادارة الامريكية فقط تحاول القيام بترتيبات لحماية الاحتلال وتدعمه بكل الوسائل الممكنة سواء على المستوى الاقتصادي او الامني او المعنوي او حتي حمايته من العقاب في ملف الجرائم التي ارتكبها ضد الشعب الفلسطيني.

واعتبر أن زيارة مبعوثي الرئيس الأمريكي الأخيرة لفلسطين وإسرائيل لم تساعد في وضع تصور حول كيفية فتح افق سياسي، وان المبعوثين الامريكان جاؤوا ليستمعوا للمواقف التي يمكن ان تحدث افق سياسية ، حيث استمعوا للرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو من اجل بلورة صيغة لأي افق سياسي جديد قد يحدث تقدم في عملية السلام دون وجود تصور من جانبهم

وتابع ابو يوسف ان الادارة الامريكية يجب ان تفهم انه دون وصول الشعب الفلسطيني الى كافة حقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال وانهاء الاحتلال لا يمكن ان يكون هناك سلام وامان في المنطقة، مضيفا ان الشعب الفلسطيني قدم مئات الالاف من الشهداء والجرحى والاسرى على مدار سنوات الاحتلال الطويلة، وهو لن ينثني امام كل الانتهاكات والتجاوزات الاسرائيلية بحقه، والدعم الامريكي لهذه الجرائم، وسيواصل مقاومته وكفاحه من اجل نيل حقوقه بالعودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وانهاء الاحتلال.

وقال ابو يوسف: ان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يتحدث عن صفقة في المنطقة والتي تحاول الصحافة العبرية تشويهها بأنها لن تخدم القضية الفلسطينية، معتبرا انه فعليا لا يوجد ترجمة ولا تصور واضح من قبل الادارة الامريكية حول أي خطوات مقبلة على صعيد أي حل سياسي على الارض، مشيرا في ذات السياق إلى أن لا احد يمكنه انكار حقوق الشعب الفلسطيني، وبالتالي الادارة الامريكية تفهم جيدا انه دون حل جدي وحقيقي للقضية الفلسطينية على قاعدة انهاء الصراع وليس ادارة الصراع في المنطقة ستبقى المنطقة مشتعلة.

ووصف، زيارة د. صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير لواشنطن بالمهمة، مبيناً أنه عقد عدة لقاءات مع مسؤولين أمريكيين، موضحا في ذات الوقت أن لقاءات عريقات مع المسؤولين الأمريكيين تندرج في إطار بحث الدور الأمريكي المقبل، مبينا ان كلمته في الامم المتحدة كانت هامة في اطار رفضه لوصم الشعب الفلسطيني بالارهاب ومحاولة زج حركتي حماس والجبهة الشعبية تحت هذا المسمى الامر الذي عكس وجهة النظر الفلسطينية.

واشار ابو يوسف إلى ان الامر الذي يجب التركيز عليه هو ان لا عودة للمفاوضات الثنائية بالرعاية الامريكية المنحازة كما جرى على مدار سنوات طويلة من الصراع، ما يعطي الاحتلال الفرصة لتثبيت نفسه على الارض من خلال التمدد الاستيطاني في الضفة والقدس، مردفاً بأن الامر يحتاج إلى مقاربة جديدة مرتبطة بكيفية ايجاد حل جدي وحقيقي للصراع القائم على قاعدة تثبيت حق الشعب الفلسطيني فى انهاء الاحتلال وعلى قاعدة مشاركة اطراف المجتمع الدولي في فتح افق سياسي في ملف الصراع القائم.