Monday, October 22, 2018
اخر المستجدات

أول رد رسمي من السعودية على زيارة وزير كويتي لقطر


خالد الروضان

| طباعة | خ+ | خ-

عبرت السعودية رسميا عن رفضها واستهجانها لسلوك الوزير الكويتي خالد الروضان أثناء زيارته لقطر لأنه، على حد وصفها، يخالف موقف الحكومة الكويتية المحايد من الأزمة مع الدوحة.

جاء ذلك خلال لقاء وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية والاقتصادية السعودي الدكتور عادل مرداد في مكتبه للشيخ ثامر جابر الأحمد الصباح سفير دولة الكويت لدى المملكة.

وفقا لوكالة الأنباء السعودية (واس)، تناول اللقاء الأخبار المثارة التي تستهدف التشويه والإساءة إلى علاقة البلدين ومن ذلك التأكيد أن الجدل الرياضي الأخير الذي دار بين معالي الأستاذ تركي آل الشيخ بصفته رئيس اللجنة الأولمبية السعودية ووزير الدولة لشؤون الشباب في دولة الكويت الأستاذ خالد الروضان لا يتجاوز المألوف في المجال الرياضي وطبيعة هامش الجرأة فيه بعيدًا عن السياسة والبروتوكولات المتصلة بها.

وأوضح الدكتور مرداد، أن رئيس اللجنة الأولمبية لا صفة سياسية له وإنما يتم انتخابه من قبل أعضاء اللجنة الأولمبية.

وفي السياق ذاته، شدد وكيل الوزارة على رفض واستهجان سلوك الوزير خالد الروضان في الدوحة لأنه يخالف موقف الحكومة الكويتية المحايد من الأزمة، ولما يمثله من مساس بالعلاقات الأخوية الحميمة والمتميزة بين البلدين الشقيقين، مع الثقة أن الأشقاء في الكويت لن يقلوا عنا، حرصاً على علاقاتنا الأخوية والبعد عن كل ما من شأنه المساس بها والإساءة إليها.

وكان تركي آل شيخ المستشار بالديوان الملكي السعودي قد وجّه هجوما عنيفا لخالد الروضان وزير التجارة والصناعة، وزير الدولة لشؤون الشباب بالكويت، بعد زيارة الأخير للدوحة، والتقائه بأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وشكره دولة قطر على مساهمتها برفع الإيقاف الدولي عن الكرة الكويتية.

وقد عبرت الكويت لاحقا، على لسان نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله، عن أسفها لإساءة المستشار في الديوان الملكي السعودي، تركي آل الشيخ، لأحد أعضاء الحكومة الكويتية، وذلك وفقاً لوكالة الأنباء الكويتية “كونا”.

وقال نائب وزير الخارجية الكويتي: “نؤكد رفضنا واستهجاننا لتلك الإساءة لما تمثله من مساس بالعلاقات الأخوية الحميمة والمتميزة بين البلدين الشقيقين.