Wednesday, July 26, 2017
اخر المستجدات

إدارة أوباما تجسست على كل من إسرائيل والسلطة الفلسطينية


باراك اوباما

| طباعة | خ+ | خ-

كشفت مجلة “لوموند” الفرنسية واسعة الانتشار، عن تعاون المخابرات الأمريكية والبريطانية معا في التنصت على دبلوماسيين وباحثين أكاديميين ومسئولي شركات أمن ودفاع في كل من إسرائيل ومناطق السلطة الفلسطينية خلال العام 2015 إبان عمل إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

واستشهدت المجلة الفرنسية بما نشرته دورية “دير شبيجل” الألمانية وصحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية من قيام وكالة الأمن القومي الأمريكية المتخصصة في التجسس الإلكتروني ومراقبة الاتصالات بتلك المهمة مع الاستخبارات الخارجية البريطانية “إم أى – 6″، وذلك على امتداد الأعوام الـ10 الماضية وأن هذا الاستهداف لم يسلم منه كبار مسئولي الحكومة الإسرائيلية لتطال رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق إيهود باراك وسلفه بنيامين نتنياهو ومسئولي الخارجية الإسرائيلية ودبلوماسييها.

وبحسب الدورية الفرنسية فقد استندت كل تلك الروايات على تسريبات موظف المخابرات المركزية الأمريكى إدوارد سنودن الذي هرب في يونيو / حزيران 2013 إلى هونج كونج حاملا معه ملايين الوثائق السرية من أرشيف العمليات المخابراتية الأمريكية ويقيم الآن كلاجئ في روسيا .

ولم يسلم كذلك من أنشطة الاستهداف التنصتي الأمريكية البريطانية المشتركة إبان إدارة أوباما سفراء إسرائيل في كل من كينيا ونيجيريا وكبار مسؤولي منظمة التحرير الفلسطينية بما في ذلك أحمد قريع رئيس الوزراء الفلسطيني السابق وأحمد الطيبي عضو الكنيست الإسرائيلي الذي عمل كمستشار للزعيم الفلسطيني ياسر عرفات خلال التسعينيات.

وامتد الاستهداف ليشمل دبلوماسيين فلسطينيين في باريس وبروكسل ولشبونة وإسلام آباد وبريتوريا وكوالالمبور، ومن شركات المقاولات الدفاعية الإسرائيلية التي تم التجسس عليها بمعرفة المخابرات الأمريكية والبريطانية شركة عوفير أوبترونيكس التي تعمل في مجال إنتاج معدات البصريات التي تعمل بالليزر وتكنولوجيا الألياف البصرية كما استهدفت عمليات التجسس الأمريكية البريطانية المشتركة – بحسب الصحيفة الفرنسية – مختبرات أقسام العلوم في الجامعة العبرية بمدينة القدس .