Wednesday, December 19, 2018
اخر المستجدات

إسرائيل اليوم: رسائل بين السعودية وإسرائيل حول إيران و”صفقة القرن”


إسرائيل اليوم: رسائل بين السعودية وإسرائيل حول إيران و"صفقة القرن"

| طباعة | خ+ | خ-

كشفت صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية، النقاب اليوم الخميس، عن تنسيق مشترك بين السعودية والدولة العبرية حول جملة ملفات إقليمية؛ من بينها إيران والقضية الفلسطينية.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مصري لم تكشف عن هويته، قوله إن الرياض وتل أبيب تبادلتا رسائل ثنائية بهذا الشأن عن طريق وساطة مصرية خلال الزيارة الأخيرة التي قام بها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى القاهرة.

وأوضح المصدر، أن عملية تبادل الرسائل تمت من خلال مصدر رفيع المستوى في أجهزة المخابرات المصرية، نافيًا عقد لقاءات مباشرة بين محافل إسرائيلية وسعودية، خلال زيارة بن سلمان للقاهرة.

وحول فحوى ومواضيع تلك الرسائل، بيّن المصدر ذاته أنها تعلقت بالملف الإيراني وخطة السلام الإقليمية التي تبلورها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب (في إشارة إلى صفقة القرن).

وأشارت الصحيفة العبرية في عددها الصادر الخميس، إلى أن بن سلمان ونتنياهو والمندوب السعودي في الجامعة العربية أطلقوا مواقف متشابهة حول الخوف مما وصفوه بـ “التهديد الإيراني” في الشرق الأوسط، وهو “ما يدل على مستوى التنسيق الوثيق بين إسرائيل والسعودية ودول المحور السني المعتدل”، وفق تقديرها.

وأضافت أن “السعودية والدول العربية المعتدلة التي تضم مصر، الأردن، والإمارات، معنية بتحقيق الخطة الأمريكية حتى بدون تفاهمات متفق عليها مسبقًا كما تطلب السلطة الفلسطينية في رام الله”، حسب الصحيفة.

وذكر المصدر المصري أن “إسرائيل والأردن رفضا بشدة اقتراح دول عربية معتدلة استثناء مكانة القدس من أي خطوة سياسية مستقبلية، والاستعاضة عن ذلك بأن تكون الأماكن المقدسة في البلدة القديمة أرضًا إقليمية دولية”، وهو ما أكده مصدر حكومي أردني في حديثه للصحيفة العبرية.

من جانبه، قال مصدر كبير في البيت الأبيض “إن مسؤولين سعوديين وإسرائيليين بحثوا في القاهرة خطة ترمب للسلام”.

ويطلق مصطلح “صفقة القرن” على خطة تبلورها إدارة ترمب، لتسوية الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، الذي توقفت مفاوضاته منذ نيسان/ أبريل 2014.

ولم تُعلن واشنطن بشكل رسمي بعد عن الصيغة النهائية لخطتها المعروفة بـ “صفقة القرن”، إلا أن تقارير إعلامية غربية وعربية سرّبت ملامحها التي تشمل “الاعتراف بإسرائيل دولة يهودية والقدس الموحدة عاصمة لها، وضم الكتل الاستيطانية الكبرى بالضفة لإسرائيل، وإعلان قيام دولة فلسطينية منزوعة السلاح، وإبقاء السيطرة الأمنية لإسرائيل”.

يذكر أن المفاوضات السياسية بين السلطة الفلسطينية وتل أبيب، قد توقفت نهاية آذار/ مارس عام 2014، بعد تسعة أشهر من المحادثات برعاية أمريكية دون تحقيق تقدم لحل الصراع الممتد بين الجانبين منذ عدة عقود.

وأكد قادة السلطة الفلسطينية مرارًا استعدادهم للعودة للمفاوضات مع تل أبيب، مطالبين بوقف الاستيطان والالتزام بحل الدولتين على حدود الأراضي المحتلة عام 1967، مع تحديد سقف زمني ومرجعية محددة للمفاوضات.

وفي المقابل، فإن الحكومة الإسرائيلية ترفض بشدة مطالب وقف الاستيطان وتشترط موافقة الفلسطينيين على يهودية الدولة، وعلى أن تحظى بالسيادة الأمنية الكاملة على الأراضي الفلسطينية.