Friday, May 24, 2019
اخر المستجدات

إسرائيل تتخوف من تجسس روسي عليها انطلاقا من سوريا


| طباعة | خ+ | خ-

أبدت مصادر إسرائيلية تخوفها من عمليات تجسس روسية عليها، خصوصاً بعدما أرسلت موسكو طائرة استطلاع متقدمة من طراز (إليوشن 20) إلى سوريا.

وقالت المصادر إن “هذه الطائرة المخصصة لمهام جمع المعلومات الإستخباراتية بوسائل إلكترونية متطورة للغاية، يمكنها أن تستخدم بواسطة الجانب الروسي للتجسس على إسرائيل”.

وذكر تقرير نشره الموقع الإلكتروني للقناة الإسرائيلية العاشرة، اليوم الثلاثاء، أن “المساعدات العسكرية الروسية التي تصل إلى الأراضي السورية بدأت تزعج القيادة العسكرية والسياسية الإسرائيلية”، مشيرة إلى أنه “على خلاف الأنباء عن تنسيق بين موسكو وتل أبيب، فإن الأخيرة تتابع عن كثب شحنات السلاح الروسية التي تصل إلى سوريا، وتنظر إليها بعين القلق”.

وأضاف التقرير أن “إسرائيل تتحسب لاحتمالات أن تتضرر أنشطتها في المنطقة من النواحي الإستخباراتية، فضلاً عن الحديث السابق عن حرية عمل سلاح الجو فوق سوريا ولبنان”، معتبراً أن “السلاح المتقدم الذي يصل سوريا، دخل مرحلة جديدة تتمثل في طائرة الاستطلاع الروسية المتطورة من طراز (إليوشن 20) التي تحمل نظماً إلكترونية خاصة بمهام التجسس”.

وتابع أن “إرسال هذه الطائرة المتطورة جاء في أعقاب نشر مقاتلات أخرى من طراز (سوخوي) ونظم دفاعية مضادة للطائرات، على الرغم من أن الحرب على تنظيم داعش ربما لا تتطلب نشر مثل هذه النظم الدفاعية”.

وبين التقرير الذي يستشهد بدوره بتقارير نشرتها وسائل إعلام دولية، أن “الطائرة (إليوشن 20) المختصة بجمع المعلومات الإستخباراتية إلكترونيا، يمكنها التنصت على جميع وسائل الإتصالات المعروفة، وتعتبر واحدة من أكثر طائرات التجسس تطوراً التي يمتلكها سلاح الجو الروسي”.

ونقل الموقع الإسرائيلي عن خبراء قولهم إن “مسألة الأنشطة الإستخباراتية الإلكترونية في سوريا طرحت خلال الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنيتاهو إلى موسكو أخيراً، كما جرى الحديث عن تنسيق من هذا النوع، على غرار التنسيق العسكري بشأن الطلعات الجوية لسلاح الجو الإسرائيلي، على أن يتم هذا التنسيق بين نائبي رئيس هيئة الأركان العامة للبلدين، بعد الاجتماع الأول الذي سيجمع بينهما الأسبوع المقبل”.

ويقول خبراء عسكريون إسرائيليون، إن “سلاح الجو والمؤسسة العسكرية بصفة عامة، تدرس مدى تأثير نشر طائرة الإستطلاع الروسية المتطورة في سوريا، لاسيما أسباب هذه الخطوة وكيف يمكنها أن تؤثر على العمل الإستخباراتي الإسرائيلي، لو وضع في الاعتبار أن روسيا أقامت بالفعل محطة رصد إستخباراتي على الأراضي السورية، تستهدف إسرائيل في الغالب”.

ويعبر الخبراء عن اعتقادهم بأن “تلك التطورات تقلق أيضاً الولايات المتحدة الأمريكية، التي تخشى أن تؤثر على طبيعة مهامها في المنطقة، لا سيما أنها تتزامن مع إرسال أسلحة روسية متطورة أخرى، ومن بينها المقاتلة القاذفة من طراز (سوخوي 34) التي نشرت قرابة ست مقاتلات منها في قاعدة جوية في اللاذقية، لتنضم إلى القوة الجوية المرابطة هناك، والتي تضم 28 مقاتلة أخرى”.