Tuesday, May 21, 2019
اخر المستجدات

اجتماع قريب للأذرع العسكرية لبحث تأخير اعمار غزة


| طباعة | خ+ | خ-

غزة / الوطن اليوم

من المقرر أن تعقد اذرع المقاومة الفلسطينية في القريب العاجل اجتماعًا هامًا لمناقشة تأخير الاعمار، وعدم رفع الحصار عن قطاع غزة، وذلك بعد قرابة ثلاثة اشهر من انتهاء الحرب وإبرام التهدئة برعاية مصرية والتي تنص على ذلك.

وقالت مصادر فلسطينية مطلعة لـ “قدس برس”: “إن احد الأذرع العسكرية الفلسطينية وجه مؤخرًا دعوة لبقية الأذرع من اجل عقد اجتماع قريب لمناقشة قضية تأخير اعمار قطاع غزة وعدم رفع الحصار ، وذلك على الرغم من أن اتفاق التهدئة ينص على ذلك”.

وأضافت: “إن هذا الاجتماع ستصدر عنه قرارات مهمة لأذرع المقاومة الفلسطينية لوضع الجميع أمام مسؤولياته”.

وقال احد قادة الأذرع العسكرية الفلسطينية تعقيبا على ذلك لـ “قدس برس”:” إنّ العدو الصهيوني ومن يسانده يحاولون عبثاً أن يبثّوا روح اليأس في شعبنا وأن يضعفوا شعوره بالنصر وكسر المحتل، عبر التلكؤ في تطبيق بنود وقف إطلاق النار وعلى رأسها رفع الحصار وإعادة الإعمار.

” وأضاف:” سنوصل خلال هذا الاجتماع رسالة هامة لكل الأطراف مفادها (إن استمرار الحصار وتعطيل الإعمار سيكون صاعق تفجير جديد، وسيتحمل العدو موجة الانفجار كاملة، لأنه المسئول الأول عن هذا التلكؤ والتعطيل)”.

وتابع: ” ليعلم الجميع إن مقاومتنا كانت ولا تزال وستظل ضاغطة على الزناد، وستظل البندقية مشرعة نحو العدو، ولن يقبل شعبنا المساس بكرامته والعودة إلى المربع الأول تحت أي ظرف من الظروف، ومهما كانت الحجج والتبريرات التي يسوقها البعض”.

وتعرض قطاع غزة في السابع من تموز (يوليو) الماضي لعملية عسكرية إسرائيلية كبيرة استمرت لمدة 51 يوما، وذلك بشن آلاف الغارات الجوية والبرية والبحرية عليه، حيث استشهد جراء ذلك 2162 فلسطينيًا وأصيب الآلاف، وتم تدمير آلاف المنازل، وارتكاب مجازر مروعة.

وأبرمت الدولة العبرية في السادس والعشرين من آب (أغسطس) الماضي اتفاق تهدئة مع المقاومة الفلسطينية برعاية مصرية يقضي برفع الحصار عن قطاع غزة وبدء الاعمار وإدخال مواد البناء مقابل وقف المقاومة لإطلاق الصواريخ، ووقف الاحتلال لعملياته العسكرية والاغتيالات.