Monday, May 20, 2019
اخر المستجدات

احتلال شارع السلام في الناصرة


| طباعة | خ+ | خ-

 

عبر عدد من أصحاب المحال التجارية وسكان حي السلام في الحي الشرقي من مدينة الناصرة عن استيائهم من وضع شارع الحي، والمشاكل التي يواجهونها وتبعاتها الاقتصادية، مشيرين إلى احتلال الشارع بواسطة مركبات الموظفين في المكاتب المجاورة، ليستخدموه كموقف سيارات مجاني، دون الأخذ بعين الاعتبار أن هناك مصالح تجارية في الشارع لا يتبقى أماكن وقوف لأصحابها وللزبائن، وبالتالي يوقفون مركباتهم بمحاذاة مركبات الموظفين، ما يجعل الشارع المذكور موقفا للمركبات يتسبب بحركة سير خانقة وغير محتملة لازدواجية وقوف السيارات.

وفي حديثه مع مراسل عــ48ـرب، عبر صاحب محل “طيور الجنة”، سامر هادية، عن استيائه بالقول: “نحن نواجه مشكلة كبيرة، وأغلب الناس في المدينة لا تشعر بما نشعر به كأصحاب محلات في المنطقة، ليس لنا أي مكان لركن المركبات كأصحاب محلات، فكم بالحري الزبائن التي تريد أن تشتري من محلاتنا؟ هذا الأمر يجعل الحركة الاقتصادية في شارعنا سيئة جداً، يأتي موظفون ومستخدمون من عمارة “العفيفي” وعمارة “همشبير”، علما أن يوجد فيهما مواقف سيارات ولكن ليست مجانية، لكي يرنوا مركباتهم هنا، حيث لا يوجد هنا دفع ولا حتى مراقب سير ليمنعهم. يستخدمون شارعنا للوقوف المجاني، الأمر الذي يبعد الزبائن التي لا تجد موقفا لسياراتهم.

وطالب هادية بلدية الناصرة بدراسة الموضوع، ووضع حل جذري لما يحصل، خاصة وأن شارع السلام يعج بالمحلات التجارية التي يسعى أصحابها لكسب قوتهم وقوت عائلاتهم.

وقال د. هشام أبو أحمد من سكان الحي: “نحن نطلب المعقول، ولا نطلب المستحيل، المطلوب قليل من الجهد والقليل من المال، وهناك حلول للقضية. هناك أماكن وقوف محدودة، وبالتالي يجب أن يكون تنظيم لأصحاب المحلات التجارية وتحديد أماكن وقوفهم، لأن لهم الأولية في الوقوف أمام مصالحهم، ناهيك عن إنزال البضائع والمواد لمحلاتهم، تصور أن هناك استغلالا كبيرا من موظفي “همشبير” ومستخدميه أيضاً ومن مستخدمي وموظفي شركة العفيفي، وخاصةً أن المذكورين لديهم مواقف للسيارات وفخمة أيضاً، سنحت الفرصة للمستخدمين والموظفين أن يقفوا بالمجان في شارعنا، لا يوجد مراقب للسير ولا منظم حتى يوقف هذه المهزلة التي نعاني منها سنين طويلة”.

وأضاف أبو أحمد: “طبعاَ هناك حلول كثيرة، ونحن نريد أن نضع يدنا بيد البلدية لتقوم بمساعدتنا في تخطي محنتنا، يجب أن يكون هناك مفتش من قبل البلدية حتى يفرض النظام ليعتاد عليه الجميع، وبما أنني من سكان الحي ولدي علم وإلمام بالمشاكل الموجودة، فيجب أن يكون تنظيم أيضا في الشارع نفسه، فهناك أرصفة لا حاجة لها أو عليهم أن يقوموا بترميمها جيدا،ً وهناك جزيرة في وسط الشارع تسبب ازدحامات مرورية غير محتلمة، كما أن حافلات العفيفي تمر من هنا لتذهب للمحطة المركزية والجزيرة تكون عائقا على الجميع، خاصة وأنها تمر بمعدل حافلة في كل نصف ساعة، ومع التقاء المركبات بالحافلة، إضافة إلى وقوف مركبات أخرى على جانب الطريق، فإن ذلك يسبب بحركة سير خانقة تستمر لنصف ساعة وأكثر.

وخلص إلى القول بأنه يجب أن يكون هناك تنظيم أكثر للشارع من قبل البلدية، وأن سكان الحي وأصحاب المحال التجارية على استعداد لتقديم يد العون لحل المشكلة.

“الوضع الاقتصادي يسوء في شارعنا، وحركة السير خانقة ولا تحتمل”، بهذه الكلمات بدأ فارس غزاوي صاحب محل أزياء “السندس” في شارع السلام حديثه. وقال: “إن الحركة التجارية خفيفة، نعم هناك عدة أسباب منها الأوضاع الأخيرة التي تمر بها البلاد، ومنها حركة السير وعدم وجود مواقف لسيارات الزبائن وحتى لسياراتنا، أنا طبعاً أتمنى أن يكتظ الشارع بالسيارات التي يأتي ركابها للشراء والتسوق من كل المحلات التجارية في هذ الشارع، ولكن يجب أن يكون في البداية تنظيم للشارع ولحركة السير ولوقوف السيارات المخالفة”.

وقال بلال شريف، وهو صاحب محل أحذية، إنه لأمر مضحك أن يضطر صاحب المحل التجاري في الشارع أن يقود مركبته جيئة وذهابا عدة مرات حتى يجد مكانا يركن فيه مركبته.

وقال إن الأمر مزعج جدا، إضافة إلى حركة السير الخانقة في الشارع بسبب وقوف سيارات بجانب سيارات أخرى، وهو ما وصفه “موقف ازدواجي بكل معنى الكلمة”. وأضاف “الأمر لا يطاق، وعلى الجهات المسؤولة أن تأتي للشارع لترى بنفسها ما نعانيه. وأنا متأكد من أن بلدية الناصرة ستباشر في إيجاد حل، علما أن هناك حلولا ننوي عرضها عليهم.

وأضاف أنه يتمنى أن تصل هذه القضية إلى المسؤولين في البلدية، من خلال النشر في موقع عــ48ـرب، لكي يطلع المسؤولون على معاناة أهالي الحي، والحاجة إلى إحداث تغيير جدي.

وقال صاحب محل الحواسيب، سمير أبو ربيع، إن “كل ما نحتاجه هو القليل من النظام، والكثير من العمل، لا يعقل أن يتم احتلال الشارع من قبل مستخدمي المحال التجارية في الشارع الرئيسي وموظفي الشركات المجاورة للشارع الذي تتواجد به مصالحنا. أستغرب كثيراً من الأمر هناك مواقف سيارات في عمارة العفيفي وفي عمارة همشبير لماذا لا تقوم الشركتان بتوفير الوقوف المجاني لمستخدميها وموظفيها؟ شارعنا أصبح موقف سيارات لا أكثر لمن لا يريد أن يدفع، أنظر للشارع حركة سير هنا، وسيارة تغلق في وقوفها حركة سير كاملة. هناك حلول كثيرة، والأمر ليس بالمستحيل، فقط القليل من التنظيم وستحل المشكلة من أساسها”.

من جهته قال خالد خطيب، وهو صاحب أحد المحال التجارية: “أنظر بأم عينك أنا أحد الأشخاص الذي أوقف سيارته بالوقوف الازدواجي، لم أجد مكانا لسيارتي أمام محلي، أليس الأمر بالمزعج، أنا على يقين أن بلدية الناصرة ستقوم بمساعدتنا في إيجاد حل لمشكلة، وأكرر كما قال باقي أصحاب المحلات أن هناك حلولا ولكن القليل من المجهود والنظام سينعش الشارع ومصالحه”.

وتوجه مراسلنا للحصول على تعقيب من بلدية الناصرة، ولكن لم يتلق حتى ساعات نشر التقرير أي ترد.