Friday, May 24, 2019
اخر المستجدات

استيراد السيارات في غزة ينتقل من صندوق الاستثمار إلى السوق الحر


| طباعة | خ+ | خ-

سما الوطن – سيف سليم
في خطوةٍ غير مسبوقة، قررت وزارة النقل والمواصلات التغاضي عن التعامل مع صندوق الاستثمار بشكلٍ مباشر فيما يخص استيراد السيارات، باعتباره يجعل السوق مفتوحة للجميع، ويُشجّع على عدم احتكاره لفئة معينة وفق شروط فنية تضعها الوزارة.

تنسيق..

الناطق الإعلامي باسم الوزارة “خليل الزيان” قال إنه من ضمن شروط الاستيراد أن يكون لدى التاجر 200 ألف دولار في حسابه البنكي، إضافةً إلى حصوله على رخصة دولية في التجارة الخارجية من قِبل وزارة الاقتصاد، وكذلك أن تكون السيارات المستوردة مطابقة للمواصفات الفنية الموضوعة من قبل وزارة النقل والمواصلات.

وأضاف الزيان :”يتم خصم 25% رسوم جمركية على معبر رفح من قِبل حكومة غزة، عدا عن الجُمرك المفروض من المعرض نفسه داخل مصر قبل الاستيراد، بينما تفرض حكومة رام الله 50% رسوم جمركية على معبر كرم أبو سالم، إضافةً إلى 25% لحكومة غزة، ناهيك عن الرسوم من قِبل الجانب الإسرائيلي الذي يأخذ حصة أيضاً”.

وحسب إحصائيات وزارة النقل والمواصلات لعام 2013 فإن إجمالي عدد المركبات المُدخلة كان 71,26 ألف، مُوزّعة ما بين 3 آلاف و304 سيارة حكومية، و29 ألف و299 سيارة ملاكي، فيما كان هناك 3 آلاف و 344 سيارة تجارية، أما العمومي فكان 2208 سيارة من بينها نوع “مرسيدس وهونداي”.

ووصل القطاع أيضاً 15 ألف و933 دراجة نارية، وكذلك 650 تراكتور زراعي، وثلاثة آلاف و112 شاحنة، بينما الباصات العمومية بلغ عددها 2340، أما المركبات العمومية الداخلية فوصل عددها الى عشرة آلاف، ويدخل من المعابر شهرياً إجمالاً مُعدّل 400 سيارة، ضمنها 60 سيارة صينية كل أسبوع، وفقا لإحصائية الوزارة.

انعكاسات ايجابية

من جهته تحدّث مالك معرض بدوان من مدينة غزة لـ “سما الوطن” عن آلية ادخال السيارات الى القطاع، حيث قال إن السيارات تأتي بالتنسيق مع وزارة المواصلات عن طريق معبري رفح وكرم أبو سالم، وكلها “سيارات صفر كيلو” وموديلات العام 2013، موضحاً أن الموديلات تتنوع فيها :”هناك ماركات عالمية مثل الكيا والهونداي والجيبات، والسيارات الصينية مثل جيلي وبي واي دي وجريت وول وسبرنزة، وتتراوح أسعار السيارات المستوردة ما بين 12 ألف و500 دولار إلى 28 ألف”.

وبيّن بدوان أن هناك إقبال من قِبل المواطنين على السيارات الصينية خصوصاً سيارات الجيلي، لافتاً الى سهولة التعامل معها ووجود قطع الغيار لها، ناهيك عن انخفاض أسعارها التي تناسب الجميع.

أستاذ علم الاقتصاد بجامعة الأزهر في غزة “معين رجب” أوضح الآثار الإيجابية التي  تعود على الاقتصاد في قطاع غزة، إذ قال إن تكوين العلاقات الاقتصادية مع الدول الأخرى وتلبية حاجة المواطن من السيارات بمختلف أنواعها من أهم الآثار الإيجابية، مضيفاً :”ويعود ذلك على الحكومة بالمنفعة من خلال الرسوم الجمركية والضرائب المباشرة وغير المباشرة، وتعود بمنافع أيضاً على التجّار وشركات التأمين والركاب والسائقين وباقي دوائر السوق”

وأشار رجب الى أن التشرذمات السياسية جزء من ارتفاع الرسوم على التجار، وبالتالي ارتفاعها على المواطن.

رجب أثنى على قرار التخلي عن التعامل مع صندوق الاستثمار واللجوء إلى الأسواق بشكل مباشر،  موضحاً :”طالما أننا نعيش في إطار السوق الحر الذي بيّنه الدستور والذي يكفل حقوق التعامل وحرية المعاملات التجارية بما لا يتعارض مع التشريعات والقوانين الموضوعة، فهذا القرار مناسب”.