Tuesday, March 26, 2019
اخر المستجدات

اشتيه: حجز أموال الضرائب مؤقت وقد يستمر شهرا اوشهرين


محمد اشتية

| طباعة | خ+ | خ-

قال عضو مركزية فتح محمد اشتية، ان الازمة المالية التي تعانيها السلطة جراء حجز اسرائيل لاموال الضرائب هي اجراء مؤقت سوف يستمر مدة شهر او شهرين .

واضاف اشتية ” أن حجز اسرائيل لاموال الضرائب هو محاولة للي ذراع السلطة لكنها سوف تفرج عن اموالنا بعد شهر او شهرين على الاكثر، لان المجتمع الدولي واسرائيل غير معنيين بدفع السلطة الى الانهيار”.

“هناك ضغط دولي على اسرائيل من اجل الافراج عن الاموال, ونحن كنا حذرنا من هذا الاجراء سابقا ونحن لا نقايض المال بالسياسة ونعرف كم الناس تحتاج الى لقمة العيش لكن ايماننا بشعبنا كبير “.

اما فيما يتعلق بامكانية عودة المفاوضات بين الجانبين قريبا, قال اشتية “ان الرئيس عباس يبقي كل الابواب مفتوحة على كافة الاحتمالات”.

لكن القيادي في فتح استبعد عودة المفاوضات وفق المعطيات السابقة, وقال “ان افق المفاوضات مع الحكومة الاسرائيلية الحالية مغلق لا سيما وان نتنياهو لم يوقف الاستيطان ولن يفرج عن اسرى”.

واضاف ” العودة للمفاوضات فقط تكون بتغيير الظروف والمعطيات، والرئيس كان يتحدث عن عودة المفاوضات بشروط , واعتقد انه لا افق لعودة المفاوضات لان العودة بالشكل الحالي هدفه فقط تضييع الوقت”.

كما ان المشكلة تتمثل في عدم قدرة واشنطن الضغط على اسرائيل بان توقف الاستيطان او ان تاخذ خطوات من شأنها انجاح المفاوضات , بقول اشتية. ويضيف”: نحن الان نريد فقط انهاء الاحتلال ولا نريد الحديث عن العودة للمفاضات…انهاء الاحتلال ضمن جدول زمني”.

وحول اصرار الولايات المتحدة بان طاولة المفاوضات هي الحل الوحيد لحل الصراع, قال اشتية ” هذا الكلام سمعناه على مدار 20 عاما من المفاوضات المباشرة لذلك نحن بحثنا عن اليات جديدة ومن ضمنها مجلس الامن ومحكمة الجنايات الدولية “.

وتابع قائلا ” واشنطن لم تستطع على مدار السنوات الماضية الا جمع الطرفين على طاولة المفاوضات فقط ولن تضغط لانهاء الاستيطان مثلا…واسرائيل ايضا لا تقبل بطرف ثالث جدي”.

وختم القيادي في فتح وعضو الوفد المفاوض السابق ” حتى الان لا يوجد لدينا اي جديد او مقترحات جديدة تعيدنا الى طاولة المفاوضات وكل الذي يجري هو حديث هدفه كسب الوقت لادارة الازمة “. !



  •