Wednesday, May 22, 2019
اخر المستجدات

الأسطل: المستوطنون بجرائمهم هم من أشعل الأحداث


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم /غزة

أكد الرئيس العام للمجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين” الشيخ ياسين الأسطل”، اليوم السبت، أن “الاستيطان والمستوطنين بجرائمهم من القتل والحرق للبرءاء هم من أشعل الأحداث المتفاقمة في الأراضي الفلسطينية، منوهاً أن التعريض بالرموز الشرعية لا يخدم إلا الاحتلال”.

وقال الشيخ” الأسطل” في تصريح عبر صفحته على موقع الفيسبوك:”إن جرائم المستوطنين بقتل البرءاء وحرق الآمنين في بيوتهم، وتغاضي الاحتلال عنها، والتلكؤ وعدم الوفاء بما تم من اتفاقيات بين الجانب الإسرائيلي والجانب الفلسطيني على مدي أكثر من عشرين عاماً فاقم الأوضاع وفجر الأحداث في القدس والضفة وكذلك في قطاع غزة”.

وحمل” الأسطل”، المسئولية الكاملة وبالدرجة الأولى على عاتق الاحتلال الإسرائيلي الذي لا يبذل أي جهد في إرساء العدل ورفع الظلم، مضيفاً :”بل نرى القتل وبدم بارد يتزايد يوماً بعد يوم، وهذا يستوجب على العالم أن ينتصب على قدميه ليمنع تدهور الحال إلى الأسوأ بمزيد من التطرف وسفك الدماء الإنسانية الغالية، فالإنسان نفسه ودمه وعرضه وماله محرم في الإسلام وفي الأديان وفي الشرائع كلها”.

وطالب” الشعب الفلسطيني وفصائله وحركاته وأحزابه المختلفة الالتفاف حول قيادته الشرعية المتمثلة في منظمة التحرير الفلسطينية ولجنتها التنفيذية برئاسة السيد الرئيس محمود عباس”أبو مازن”، وأن ينحوا الخلافات جانبا ليحققوا الصلح والسلم الأهلي والمجتمعي، ووحدة الوطن التي لا تتحقق إلا بوحدة المواطن، ولا يجوز بأي حال من الأحوال التشكيك ولا التخوين ولا الحط من أقدار الناس خصوصاً الرموز الوطنية”.

واعتبر الشيخ الأسطل،”أن ذلك يوهن الصف ويطمع مرضى النفوس ويمنح الاحتلال الفرصة لتحويل الأنظار عن حقيقة المعاناة التي يقع شعبنا تحت طائلتها جراء الاحتلال وظلمه المتواصل بالاستيطان والاغتصاب والتهويد وطمس المعالم والرموز وابتلاع الأراضي ومنع الناس من السكنى في بيوتهم بهدمها أو العمل في أرضهم بزرعها أو التنقل بين المدن بحواجزه المنتشرة هنا وهناك في أرجاء الوطن”.