Tuesday, May 21, 2019
اخر المستجدات

الاتفاق على عدم إقامة مشروع الإسمنت إلا بالتوافق بين كافة الأطراف


| طباعة | خ+ | خ-

نظمت هيئة الكتل والقوائم البرلمانية في المجلس التشريعي الفلسطيني اليوم الثلاثاء لقاءا مفتوحا بين د.محمد مصطفى رئيس مجلس ادارة صندوق الاستثمار الفلسطيني وأهالي قرى وبلدات وادي الشعير شرق طولكرم برئاسة عزام الأحمد وحضور بسام الصالحي، مصطفى البرغوثي، عبد الرحيم برهم، مهيب عواد، سهام ثابت، نجاة أبو بكر، ربيحة ذياب، رضوان الأخرس وابراهيم خريشة أمين عام المجلس التشريعي، بهدف الوصول الى اتفاق حول اقامة مشروع مصنع الاسمنت في المنطقة.

وأكد د. محمد مصطفى على موقفه وموقف صندوق الاستثمار الفلسطيني والذي أعلن عنه مراراً على أن المشروع لن يقام إلا بموافقة ورضى أصحاب الأراضي وأنه لن يتم السير في أية إجراءات لحين التوافق على إقامة المشروع من عدمه بما في ذلك مكان إقامته في الوطن نظراً لأهميته الاستراتيجية والوطنية. حيث رحب ممثلو الأهالي والمؤسسات بهذا الإعلان وأثنوا على الموقف المسؤول للدكتور محمد مصطفى، وبادروا بالإعلان عن استعدادهم لوقف الإجراءات المتخذة من قبلهم.

وقدّم مصطفى مداخلةً شرح خلالها موقف صندوق الاستثمار الفلسطيني وشركة سند عبّر خلاله عن التفهم الكامل لموقف واعتراضات الأهالي والمنطقة. وفصّل رؤية الصندوق من خلال مبادرة أخرى تضاف إلى جميع النقاشات السابقة تقدم الحلول التفصيلية لجميع القضايا والتساؤلات والاحتجاجات.

واستمعت الكتل البرلمانية إلى موقف ممثلي الأهالي والمؤسسات، والذين اكدوا على أهمية المصنع كاستثمار استراتيجي ووطني، وان الاعتراض يتلخص في مكان إقامته وليس في أهدافه أو اهميته. وذكر المتحدثون أسباب رفضهم لإقامة المصنع في المكان المقترح والمتعلقة بقيمة الأرض المعنوية وارتباطهم الوثيق بها، بالإضافة إلى أمور الزراعة والبيئة والصحّة.

وأشاد الأحمد بالجو الإيجابي وحالة التوافق وتغليب مبدأ الحوار الحضاري في بحث مثل هذا المشروع الوطني الكبير، معبراً عن اعتزازه باحتضان هذا الحوار تحت قبة المجلس التشريعي، ومؤكداً أن مصلحة الوطن تعني بالأساس مصلحة المواطن وأن صندوق الاستثمار الفلسطيني هو مؤسسة وطنية مملوكة للشعب الفلسطيني وتعمل على مسار الاستقلال الاقتصادي والذي يشكل أساساً لمسار الاستقلال السياسي.

وكان الأحمد أكّد في بداية الجلسة وخلال النقاش على اهمية المشروع الاستراتيجية والوطنية، ونوه إلى الدور الريادي والسيادي الذي يلعبه صندوق الاستثمار الفلسطيني.

وأشاد الأحمد بروح الحوار التي سادت كافة اللقاءات، قائلاً إن دور المجلس التشريعي يتمحور حول جمع كافة الأطراف حول القضايا الوطنية وفي إطار القانون والمؤسسات الوطنية من أجل الوصول إلى قرار مشترك حولها.