Monday, June 25, 2018
اخر المستجدات

الاحتلال يكشف إجمالي خسائره بسبب طائرات الورقية الحارقة


الاحتلال يكشف إجمالي خسائره بسبب طائرات الورقية الحارقة

| طباعة | خ+ | خ-

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم الاثنين، عن إجمالي خسائر الاحتلال جراء سقوط الطائرات الورقية الحارقة في مستوطنات غلاف غزة، منذ انطلاق مسيرة العودة الكبرى في غزة يوم 30 مارس الماضي.

وذكر موقع “واللا” أن إجمالي مساحات الأحراش الطبيعية والدونمات الزراعية، التي أتت عليها النيران بفعل الطائرات الورقية الحارقة، في البلدات الإسرائيلية بـ”غلاف غزة”، بلغ 28 ألف دونم، فيما زعم أن الخسائر المالية تقدر بعشرات ملايين الشواقل.

اقرأ/ي أيضًا: أول ردّ فلسطيني على قرار نتنياهو بخصم أضرار الطائرات الورقية الحارقة من المقاصة

أمس الأحد، تسببت الطائرات الورقية بإحراق حوالي 3 آلاف دونم في البلدات الإسرائيلية في “غلاف غزة”، حيث ذكرت “يديعوت أحرونوت” أن الطائرات الورقية الحارقة تسببت بأضرار مادية واقتصادية كبيرة، ولم يتم تسجيل أي إصابات.

ونقل الموقع عن بعض المزارعين في الكيبوتسات قولهم، إنه “طوال أسابيع، كانت الحرائق مشتعلة في الحقول المحيطة بقطاع غزة، إذ أتت ألسنة النيران على مساحات من الغابات والمحميات الطبيعية ومناطق الرعي، وكذلك حقول القمح والمحاصيل الزراعية”.

وحذر المزارع عوفر منير من مغبة انتقال الحرائق إلى داخل البلدات والتجمعات السكنية الإسرائيلية، قائلا: “بحال انتقلت الحرائق للبلدات ستكون هناك كارثة”.

التهويل من الطائرات الورقية والحرائق التي تتسبب بها وما ينجم عن خسائر أتى بعد أن أصدر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، تعليماته لرئيس مجلس الأمن القومي، مئير بن شبات، للبدء بوضع إجراءات من شأنها أن تتيح خصم مبالغ التعويضات التي تقدمها الحكومة لمالكي الحقول الزراعية المتضررة من عائدات الضرائب التي تجبيها إسرائيل للسلطة الفلسطينية.

وحسب الإحصائيات الإسرائيلية الرسمية، وصل رجال الإطفاء في محيط “غلاف غزة” إلى 350 نقطة اشتعلت بها النيران منذ أن بدأت مسيرات العودة على السياج الأمني مع قطاع غزة، ويوميا كانت تسجل حوالي 20 حادثة لحرق حقول للمزارعين أو مساحات من الغابات والأحراش.

ووفقا للإحصائيات، أتت النيران على حوالي 28 ألف دونم احترقت بفعل البالونات والطائرات الورقية الحارقة، إذا انتشرت الحرائق من “كيسوفيم و”عين هشلوشا” والمجلس الإقليمي “أشكول”، إلى “معفس” و”نير شاعر” و”شاعر هانيغف”.

وبالأمس، اندلعت عدة حرائق في الأراضي المتاخمة للسياج الأمني، كما اشتعلت النيران في منطقتي “كرمية و”نيرم” شمالي قطاع غزة وقرب كيبوتس “كيسوفيم” في وسط القطاع.

وتم استدعاء فرق مكافحة الحرائق لمعالجة الحريق الذي بدأ ينتشر في حقول القمح في هذه النقاط. وأتت النيران على حوالي ثلث مساحة المحمية الطبيعية في المنطقة، حيث تم حرق 350 دونم من النباتات. وخلال عطلة نهاية الأسبوع، اندلعت حرائق في أكثر من 40 مركزا.

في المجلس الإقليمي “أشكول” كان هناك حوالي 210 حرائق منذ بداية مظاهرات مسيرة العودة، منها 207 كانت بسبب الطائرات الورقية وثلاثة بواسطة الصواريخ. الأهداف المختارة هي غابة “كيسوفيم” وغابة “باري” والحقول الزراعية في كيبوتس “نيرعوز” و”عين هشلوشة”.

ودعا المزارع بيني حاسون من كيبوتس “كيسوفيم” إلى فرض المزيد من العقوبات على قطاع غزة حتى يتم إيقاف إطلاق الطائرات الورقية الحارقة، وإلزام السلطة الفلسطينية بدفع التعويضات عن الخسائر بالمحاصيل الزراعية جراء الحرائق

من جانبه، قال مدير قطاع المحاصيل الحقلية في كيبوتس “نير عام”، عوفر ليبرمان إن “الأضرار والخسائر التي تكبدها الكيبوتس تبلغ مليون شيكل، نحن عاجزون ولا حول لنا ولا قوة في مواجهة هذه ظاهرة الطائرات الحارقة، ونحاول مع جميع قواتنا للحد من الأضرار التي لحقت بالجرارات والأدوات الهندسية في المنطقة خلال الحرائق التي أتت على 3 آلاف دونم من محاصيل الحبوب والقمح”.

وتعتبر الطائرات الورقية الحارقة إحدى أساليب الشبان في القطاع للتشويش على قناصة الاحتلال الذين يقمعون المشاركين السلميين في مخيمات ومسيرات العودة التي انطلقت منذ الـ30 من آذار/ مارس الماضي.