Wednesday, May 22, 2019
اخر المستجدات

البردويل: سنعقد التشريعي وسنناقش شرعية الرئيس عباس وحكومة التوافق الوطني


| طباعة | خ+ | خ-

غزة / الوطن اليوم

أكد الدكتور صلاح البردويل القيادي في حركة حماس وعضو الحركة في المجلس التشريعي، أنه سيتم عقد جلسة طارئة للمجلس التشريعي بغزة لمناقشة شرعية حكومة التوافق الوطني.

وقال البردويل في تصريح لـ”الرسالة” الموالية لحركة حماس ، مساء الأحد، ” كما سيتم مناقشة شرعية الرئيس الفلسطيني محمود عباس في ظل إصراره على عدم الإلتزام ببنود المصالحة ومستقبل عمل المجلس في حال استمرار رفض الكتل والقوائم البرلمانية وعلى رأسها حركة فتح عن المشاركة الحقيقية “.

واضاف :” سيتم مناقشة مخالفات الحكومة فهي لا تعمل من خلال المجلس التشريعي ولا من خلال أي قانون وهي تحرم قطاع غزة من كل الخدمات والموازنات “.

وأعلنت رئاسة المجلس التشريعي الأحد أنها قررت تفعيل المجلس حسب القانون الأساسي الفلسطيني، ودعوة الكتل والقوائم البرلمانية المختلفة إلى حضور جلسة له يومي الأربعاء والخميس المقبلين.

وذكرت أن قرارها بتفعيل عمل المجلس التشريعي يأتي بناء على طلب ومناشدة كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية التي تشكل الأكثرية البرلمانية في المجلس بشأن إعادة تفعيل التشريعي واستئناف جلساته وأعمال لجانه المختلفة.

وأكد البردويل أن الحكومة لم تقوم بالمهام المكلفة بها وهي إعمار غزة وتوحيد المؤسسات الفلسطينية ودفع الرواتب وإجراء الانتخابات، منوهًا إلى أن حركته لن تقبل باستمرار الوضع على حاله .

وأشار البردويل إلى أن قطاع غزة خارج موازنة الحكومة ووزاراتها تعيش حالة من الحصار والقطيعة.

وقال:” نعلم أن الحكومة ليست حرة وأن مرجعيتها السياسية عباس وحركة فتح وهي التي تعيق عملها”.

وكان النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي حسن خريشة أكد أن عباس لم يدعو لعقد جلسة جديدة للمجلس التشريعي، بحسب الاتفاق الذي جرى توقيعه بين حركتي “فتح وحماس” والتي كانت مقررة أمس.

يشار إلى أن المجلس التشريعي معطل عن عقد جلسات رسمية موحدة في الضفة الغربية وقطاع غزة منذ بدء الانقسام الفلسطيني الداخلي منتصف العام 2007 .

وفي موضوع اعادة الإعمار، أشار البردويل الى ان الاتفاقيات التي وقعتها السلطة مع الامم المتحدة وإسرائيل تعيق بدء عملية الاعمار واصفا اياها ” بالسيئة ” ، لافتا الى ان ” اسرائيل ” هي المستفيد الاول من هذه الاتفاقيات .

وحمَّل البردويل جميع الأطراف مسؤولية تأخر إعمار غزة، لأنها هي جزء من الاتفاقيات التي وقعت .

وطالب القيادي بحركة حماس القاهرة بتحمل مسؤوليتها في تأخير عملية الإعمار كونها الراعي لاتفاق التهدئة الذي وقع مع الاحتلال.

يشار الى ان سلطات الاحتلال حتى اللحظة بالموافقة على دخول مواد الإعمار لقطاع غزة.