Tuesday, July 25, 2017
اخر المستجدات

الجماعات السلفية تنفي انضمام قاتل الشهيد فقهاء أشرف أبوليلة إلى صفوفها


الجماعات السلفية غزة

| طباعة | خ+ | خ-

نفت الجماعات السلفية العاملة في قطاع غزة أن يكون قاتل الشهيد مازن فقها عمل في صفوفها يوماً من الأيام.

وأكد أبو المعتصم الأنصاري أحد قادة السلفية في قطاع غزة أن أشرف أبو ليلة المتهم بقتل الفقهاء لم يكن في يوم من الأيام ضمن الجماعات السلفية في قطاع غزة أو الخارج، كما يجري الترويج لذلك.

وقال الأنصاري في تصريحات نشرها موقع صحيفة “الأيام” الفلسطينية إن “أبو ليلة حاول التقرب من بعض الإخوة في التيار السلفي بحكم أنهم جيرانه إلا أنهم نبذوه بسبب سلوكياته، منوهاً إلى أنه كان من ضمن صفوف “حماس” منذ العام 2004 حتى العام 2008.

وأشار إلى أن الجماعات السلفية لم تكن موجودة في قطاع غزة عام 2004، ومن الخطأ أن يتم الترويج للقاتل وكأنه كان سلفياً.

وأضاف:” لم يكلف بأي عمل سلفي ولم يسجن في أي حملة تعرض لها السلفيون، ولم يكن موجوداً في أحداث مسجد ابن تيمية أو أي أحداث أخرى وعندما تم إسقاطه لم تكن هناك حركات سلفية.”

وطالب الأنصاري بالتوقف عن “إلصاق الاتهامات بالجماعات السلفية المجاهدة التي يعرف الناس أخلاق عناصرها والتزامهم الديني”.

وكان منفذ عملية الاغتيال اعترف في شريط مصور بارتباطه مع المخابرات الإسرائيلية عام 2004 عن طريق الإنترنت من شخص ينتمي إلى أصحاب الفكر المتشدد، كما قال، والذي زوده بالمال وطلب منه معلومات عن المقاومة قبل أن يكتشف أنه من المخابرات الإسرائيلية ويطلب منه القيام بتفجيرات وعمليات قتل في محافظات غزة.

يشار إلى أن الأجهزة الأمنية  في غزة التي تديرها حركة حماس شنت قبل أشهر حملة واسعة ضد نشطاء الجماعات السلفية الجهادية وما زالت تحتجز عدداً منهم داخل سجونها بعد أن حولت عدداً منهم إلى محاكمات بتهم عدة.







  • إعلانات