Thursday, December 13, 2018
اخر المستجدات

الجهاد الإسلامي تحذر إسرائيل: تنفيذ استحقاقات الهدوء أو لن ينعم مستوطنو غلاف غزة بالهدوء


الجهاد الإسلامي تحذر إسرائيل: تنفيذ استحقاقات الهدوء أو لن ينعم مستوطنو غلاف غزة بالهدوء

| طباعة | خ+ | خ-

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أنها لن تسمح لإسرائيل، بأن تتنصل أو أن تهرب من استحقاقات الهدوء، الذي فرضته المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

وقال الناطق باسم الجهاد الإسلامي، مصعب البريم: “العدو الإسرائيلي، دفع ثمن تهربه من الاستحقاقات السابقة، عندما أقدمت المقاومة الفلسطينية، على دكّ المستوطنات في جولة التصعيد الأخيرة في قطاع غزة”.

وأضاف البريم، لن نسمح لإسرائيل، أن تتلاعب بشعبنا في قطاع غزة، أو أن تتهرب من الهدوء، لذا فإذا ما حاولت حكومة بنيامين نتنياهو، فعل ذلك، فإن المقاومة، وعلى رأسها سرايا القدس، لن تسمح للعدو ومستوطنيه في مناطق الغلاف، أن يتمتعوا بأي شكل من أشكال الهدوء، على حساب غزة وسكانها”.

وعلى صعيد المصالحة الفلسطينية، أكد البريم، أن هنالك جهودا مُكثفة تبذلها حركة الجهاد، وعلى رأسها الأمين العام زياد النخالة، مع القوى والفصائل الفلسطينية الأخرى، وجمهورية مصر العربية، من أجل إنجاح جهود المصالحة، موضحًا أن النخالة، في زيارته الأخيرة إلى القاهرة، يعمل من أجل تخفيف أعباء الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة.

وتابع: نأمل أن نستطيع تذليل العقبات، رغم وجود تعقيدات، لكن هنالك أشياء جديدة، تُجريها الجهاد الإسلامي، تهدف في النهاية إلى إنجاح المصالحة التي ينتظرها الشعب الفلسطيني، منذ 12 عامًا.

وأشار إلى، أن أكبر تعقيد في ملف المصالحة، هو سياسة التفرد في القرار الوطني الفلسطيني، وفي المقابل حركة الجهاد تُشدد دائمًا لكلا الطرفين على أهمية مفهوم الشراكة، وتنفيذه على أرض الواقع، وأن فلسطين أكبر من الجميع، ومصالحها تعلو على كل المصالح الأخرى.

وشدد، على أن حركته، تنأى بنفسها بأن تكون جزءا من الانقسام، أو أن تكون طرفًا متحيزًا لصالح طرف آخر، لذا وبحسبه، فإن الفترة المقبلة ستشهد المزيد من حشد الطاقات على مستوى القوى والفصائل، بهدف تنفيذ الاتفاقيات الموقعة، وفق ما التزم به الطرفان.

وختم البريم، حديثه قائلا: الجهاد الإسلامي، تعمل في هذه المرحلة، على منع المزيد من الانهيارات في ملف المصالحة، على مستوى النسيج الاجتماعي، وعلى مستوى النظام السياسي الفلسطيني، وصولًا إلى برنامج تعايشي يجمع كافة المشاريع السياسية، على قاعدة حماية حقوق الشعب الفلسطيني.