Tuesday, May 21, 2019
اخر المستجدات

الحساينة: صيغة تفاهم جديدة بين “سيري” وإسرائيل تعجّل من إعمار غزة


| طباعة | خ+ | خ-

غزة / الوطن اليوم

قال مفيد الحساينة، وزير الأشغال العامة والإسكان الفلسطيني، إن المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، روبرت سيري، ضغط مؤخرا، على سلطات الاحتلال الإسرائيلية، للتنازل عن بعض الشروط التي أعاقت البدء الحقيقي بتنفيذ مشاريع إعادة إعمار ما دمّرته الحرب الأخيرة على قطاع غزة.

وأوضح الحساينة، في حوار صحفي، أن روبرت سيري، اتفق مع الجانب الإسرائيلي على إدخال مواد البناء التي تلبّي احتياجات (2000) متضرر من الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، بشكل يومي.

وتابع:” سترسل وزارة الأشغال العامة يومياً، احتياجات خاصة بـ(2000)  مواطن بغزة، لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا)، والتي بدورها سترسلها لوزارة الشؤون المدنية، والتي ستعمل على الاتفاق مع الجانب الإسرائيلي بإرسال مواد البناء اللازمة لأولئك الأشخاص”.

وذكر الحساينة أن، روبرت سيري، لم يتفق مع الجانب الإسرائيلي على كمية محددة من مواد البناء، تدخل يومياً إلى قطاع غزة، إنما اتفق على “صيغة لآلية إدخال المواد اللازمة لتلبية احتياجات سكان القطاع”.

وأكد أنه سيتم إدخال مواد البناء، وفق صيغة روبرت سيري الجديدة، خلال الأيام الثلاثة المقبلة.

ولفت إلى أن سريان العمل وفق الصيغة التي توصّل إليها سيري ستؤدي إلى إعادة إعمار القطاع في فترة زمنية تقدّر بـ(3-5) سنوات.

كما وأشار الحساينة إلى أن، سيري، ضغط على الجانب الإسرائيلي لتغيير نوع من المفاهيم التي وضعت في خطة إعمار قطاع غزة، كما ضغط عليهم للتنازل عن بعض الشروط التي أعاقت عملية إعادة الإعمار التي شهدها القطاع في الشهر الماضي.

وفيما يتعلق بنظام “المراقبة الأممية” لآلية توزيع مواد البناء بغزة، قال الحساينة: “هذا إجراء روتيني أممي، يعتمد على ذهاب أفراد لجنة المراقبة الأممية إلى المشاريع التي استلمت مواد البناء، للإطلاع على توجيه استخدامها فقط”.

ويرى الحساينة أن البدء بمشاريع إعادة إعمار قطاع غزة سيعمل على تقليص نسبة البطالة بغزة من (65)% إلى (30%).

وأشار إلى أن الدعم القطري العاجل لبرنامج إعادة إعمار غزة، والذي يقدّر بـ(200) مليون دولار، سيتم تسليمه لحكومة التوافق، منوهاً إلى أنها ستساهم بإعادة إعمار البيوت المدمّرة جزئياً، بشكل أسرع، للتخفيف عن المتضررين من الحرب.