Wednesday, November 14, 2018
اخر المستجدات

الحمدلله في الخان الأحمر: سنفشل مخططات صفقة القرن


الحمدلله في الخان الأحمر: سنفشل مخططات صفقة القرن

| طباعة | خ+ | خ-

حيا رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدلله صمود أبناء شعبنا والمتضامنين الأجانب ومختلف القوى والفعاليات الرسمية والشعبية المعتصمين في قرية الخان الأحمر منذ 121 يوماً، الذين يقفون سدا منيعا في مواجهة الاقتلاع والتهجير.

وقال: “نعتز بصمود وثبات أهالي الخان الأحمر في وجه الاحتلال، ونحن هنا للتأكيد على رسالتين ؛ الأولى أننا نقف معكم ونساندكم حتى يفشل هذا المخطط الاسرائيلي الكبير، والثانية أننا سنستمر بالمقاومة الشعبية السلمية في كل المناطق ونقف ضد الاستيطان، فصمودنا هي الخطوة الأولى لإفشال صفقة القرن والتي تبدأ بفصل الضفة عن جنوبها ومحيطها وفصل الضفة عن غزة”.

وأكد رئيس الوزراء على رسالة الرئيس محمود عباس بالصمود أمام صفقة القرن، وأن القيادة الفلسطينية ستقف ضدها بالرغم من جميع الضغوط المالية التي نتعرض لها.

وتابع: “طالبنا بالحماية الدولية ولكن للأسف تبقى حبر على ورق عندما تتعلق بالقضية الفلسطينية، بينما في جميع دول العالم تنفذ القرارات والتدخلات الدولية ولكن فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية لا يطبق قرار، ولكننا سنبقى نطالب بحقوقنا والتي هي متطلب سابق لإنهاء الاحتلال”.

كما ووجه رئيس الوزراء رسالة لحركة حماس، وقال: “أطالب حركة حماس بضرورة الاستجابة لتمكين الحكومة، فالخطر دائم وهو على الجميع، وطالبها بالاستجابة السريعة لتمكين الحكومة في غزة والتي بدورها يجب أن تقدم كافة الخدمات لأهلنا في غزة، فقد آن الأوان لنلتف حول الوحدة الفلسطينية، ونحن جاهزون في الحكومة وكل مؤسسات الدولة أن نذهب لغزة فورا والقيام بواجباتنا”، مشيراً أنه ليس هناك خلافاً جوهريا مع حركة حماس، متسائلاً على ماذا حماس تختلف!.

وأضاف: “وكما أكد الرئيس أبو مازن لن يكون هناك دولة في غزة ولن تكون دولة بدون غزة”.

وشدد على ضرورة التواجد في الخان الأحمر، وعدم الاكتفاء بالشعارات والبيانات، مضيفاً”وجودنا اليوم في الخان الاحمر رسالة تؤكد أننا سنحارب من أجل إفشال صفقة القرن، فبصمودنا وثباتنا لن تمر أي صفقات”.

وأوضح أنه في حال هُدمت القرية سيهدم بعدها الكثير، ولن يكون هناك دولة فلسطينية متصلة، وأن المهمة الأولى أمام الشعب الفلسطيني والقيادة هي افشال خطة الاحتلال بالتواجد والصمود، وأن القيادة وعلى رأسها الرئيس أبو مازن لن يمرروا هذه الخطط الاحتلالية وستطالب بحقنا في دولتنا المستقلة على حدود 67 والقدس عاصمتها.

ونوه أن فلسطين الآن تقود 146 دولة وهو انجاز جيد، بجهود أبنائها وقيادتها.

كما وحيا الحمدلله الشهداء والجرحى والأسرى على تضحياتهم من أجل الوطن، وقال: “لن يكون هناك أية حلول بدون خروج كافة المعتقلين من سجون الاحتلال وهذا التزامنا لهم”.

وأضاف: “سنزيل هذا الاحتلال بأذن الله ويجب أن نتفائل بتأكيد زواله بسواعد أبناء الشعب ورئيسه وقيادته، وإن شاء الله سنأتي هنا ونحتفل ونبني البيوت لتثبيت حقنا على هذه الأرض”.

وطالب رئيس الوزراء المتضامنين بنقل رسالة فلسطيني لحكوماتهم وشعبهم.

وكان رئيس الوزراء رامي الحمد الله، قد وصل في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس، برفقة وزراء الحكم المحلي حسين الأعرج، والتنمية الاجتماعية إبراهيم الشاعر، ووزير الزراعة سفيان سلطان، ووزير الصحة جواد عواد، والوزير وليد عساف، رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وعدد من المسؤولين، الى خيمة الإسناد والصمود في قرية الخان الأحمر شرق القدس المحتلة.

وتفقد الحمد الله، برفقة الوزراء، مدرسة الخان الأحمر وصافح المدرسين وعدد من التلاميذ وحيا صمودهم.