Wednesday, July 18, 2018
اخر المستجدات

“الدوري” يظهر مجدداً.. هدد بغداد وحذر الخليج من مؤامرة


"الدوري" يظهر مجدداً.. هدد بغداد وحذر الخليج من مؤامرة

الدوري كما ظهر في التسجيل المصور

| طباعة | خ+ | خ-

توعد عزة الدوري، نائب الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، وزعيم حزب البعث المحظور في العراق، باستهداف سياسيين عراقيين وضرب مصالح عسكرية واقتصادية لدول أجنبية في بلاده، في حين حذر من مخاطر تواجه دول الخليج العربي.

جاء ذلك في تسجيل مصور له مدته ساعة و17 دقيقة نشر مساء أمس السبت، ألقى فيه الدوري كلمة بمناسبة الذكرى الـ71 لتأسيس حزب البعث الاشتراكي، الذي حكم العراق منذ العام 1963 وحتى الغزو الأمريكي عام 2003.

وهدد الدوري بإعلان الحرب على الحكومة العراقية، وضرب مصالح إيران والدول الأجنبية التي تدعم حكومة بغداد، إذا لم يتم إطلاق سراح كل المعتقلين العراقيين ورفع الحجز على أموال أركان النظام السابق، وإلغاء قوانين الاجتثاث والحظر على البعث.

كما هاجم الدوري ما أسماها بـ”المليشيات الإيرانية” في العراق، والقائمين على العملية السياسية في بغداد، مهدداً بإعلان حرب اضطرارية إن لم يتم تلبية مطالبهم.

وكانت هيئة المساءلة والعدالة العراقية قد أوصت، مطلع مارس الماضي، بمصادرة الأموال المنقولة وغير المنقولة لأكثر من 4 آلاف من قادة “حزب البعث” وضباط الجيش السابق وأقربائهم من الدرجة الثانية، وعلى رأسهم الرئيس الراحل صدام حسين.

أما في الشأن العربي فقد قال الدوري في الفيديو الذي لم يعرف تاريخ تصويره: “إنه رغم كل شيء سنبقى واقفين مع السعودية”، معتبراً أن “الرياض تتعرض لنفس المؤامرة التي تعرض لها العراق وليبيا واليمن”، على حد تعبيره.

وأشاد الدوري بالسعودية والملك سلمان والأمير محمد بن سلمان وبالحرب على الحوثيين في اليمن، واصفاً إياها بالحرب ضد “قوى الشر”.

كما أشاد أيضاً بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي اعتبره “صمام أمان لمصر إلى جانب الجيش”.

لكن في نفس الوقت حذر نائب الرئيس العراقي الأسبق السعودية من أن خسارة قطر أو عزلها هي خسارة لدول الخليج العربي أولاً والأمة العربية ثانياً.

وذكر الدوري أن الرياض ودول الخليج تتعرض لمؤامرة كالتي تعرضت لها بلاده، كما زعم، من جانب واشنطن وطهران، مضيفاً أن “الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لن يضرب إيران حتى يوم القيامة” كما قال.

وتتضارب الأنباء من حين لآخر حول مقتل عزة الدوري (75 عاماً) إذ أعلن مقتله في أكثر من مناسبة، غير أن الرجل ظهر في أكثر من تسجيل نسب إليه.