Tuesday, May 21, 2019
اخر المستجدات

السعودية تدرس إنشاء 5 شركات زراعية في إفريقيا


| طباعة | خ+ | خ-

أعلنت وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية، أنها تدرس تأسيس خمس شركات زراعية حكومية في القارة السمراء، تختص في مجالات الاستزراع السمكي، وتجارة الحبوب والأعلاف، والإنتاج الحيواني، والإنتاج الزراعي، وذلك في ظل توجه الدولة للاستثمار الزراعي في الخارج.

وكان السودان قد خصص مساحة إجمالية نحو مليون فدان للاستثمار السعودي، عند أعالي “نهر عطبرة الزراعي”، وفقا لاتفاقية تنفيذية تمت بين وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية مع ووزارة الموارد المائية والكهربائية في السودان، ستقوم الوزارة باستثمارها حسب الأولويات التي تراها ملائمة. وسيخصص 88 في المائة من إجمالي الإنتاج للسعودية، فضلا عن إعفاء التصدير من الرسوم الجمركية والضرائب، في مقابل 15 في المائة من إنتاج المشروع للسودان مقابل الانتفاع بالأرض والمياه والطاقة وغيرها من الموارد الأخرى.

وحول الاستثمار الزراعي في مصر، خلصت زيارة وفد سعودي إلى مصر أخيرا، إلى أربع توصيات، بعد تباحث الجانبين فرص الاستثمار الزراعي، التي بموجبها تمت الكتابة للجهات الرسمية السعودية، أن مصر تعتمد على الاستيراد لسد حاجتها من الحبوب والمنتجات الغذائية.

وأبرزت الوزارة في توصياتها، وفقا لصحيفة “الاقتصادية” السعودية، بألا تكون مصر أحد البلدان المضيفة للاستثمار الزراعي للحكومة السعودية، وذلك لأن ما يوجد في السوق المصري من منتجات زراعية لا يكفي حاجة الاستهلاك المحلي، إضافة إلى توصية بتقييم الفرص الاستثمارية المقترحة من الجانب المصري، فضلا عن أنه يمكن التنسيق مع القطاع الخاص السعودي الراغب في الاستثمار الزراعي في مصر، وأخيرا إمكانية تأسيس شركة استثمارية سعودية تملكها الدولة تهدف إلى الدخول في شراكة مع عدد من الشركات السعودية المؤهلة والمتخصصة للدخول في الاستثمارات التي تثبت جدواها الاقتصادية في مصر.

أما رؤية الوزارة للاستثمار الزراعي في القارة السمراء “إفريقيا”، فرأت الوزارة أنه لا بد من الاتفاق مع تلك الدول التي تتمتع بمقومات الاستثمار الزراعي والحيواني والسمكي على أن يكون هناك جزء من الإنتاج المستهدف للسعودية، وجزء للدولة المستضيفة، شريطة أن توافق الدولة المستضيفة على السماح بتصدير إنتاجها بما لا يقل عن 50 في المائة من الحبوب والأعلاف للسعودية.

وكشفت الوزارة في رؤيتها حول القارة السمراء أيضا، عن نيتها لتأسيس “الشركة السعودية للإنتاج الزراعي”، وهي شركة حكومية ستشرف عليها وزارة الزراعة تحت مظلة شركة “سالك”، وتتولى مهام تطوير الأراضي المتفق عليها بالتعاون مع صناديق التنمية السعودية.

وأوضحت وزارة الزراعة أن كل شركة من الشركات الخمس، ستختص في مجالات مختلفة، فإحداها تختص بالإنتاج الحيواني المتكامل تحت مظلة شركة “سالك”، مع إمكانية إنشاء شركة خاصة لهذا الغرض تحتوي على مسالخ لتسهم في تصدير اللحوم المبردة والمجمدة للسعودية، وأخرى للاستزراع السمكي تحت مظلة “سالك”، وتتولى تطوير البنية التحتية لاستغلال الموارد الطبيعية “بنظام الأقفاص العائمة، والسدود، والصيد الطبيعي” لإنتاج الأسماك الاقتصادية.