Monday, May 29, 2017
اخر المستجدات

الشاعر يلتقي بالقنصل الإيطالي ويؤكد على حماية المرأة من العنف


الشاعر يلتقي بالقنصل الإيطالي ويؤكد على حماية المرأة من العنف

| طباعة | خ+ | خ-

أكد وزير التنمية الاجتماعية الدكتور ابراهيم الشاعر على أهمية حماية المرأة الفلسطينية من كافة أشكال العنف، وتمكينها اقتصادياً واجتماعياً، وعلى ضرورة تعزيز دورها من خلال العمل المشترك مع الشركاء في القطاع الحكومي ومؤسسات المجتمع المدني وفقاً لرؤية الوزارة الجديدة التي تهدف إلى التركيز على تمكين الفئات المهمشة واخراجها من دائرة الفقر. كما وطالب الحكومة الايطالية والشعب الايطالي بالضغط على اسرائيل لتحقيق مطالب الأسرى العادلة في ظل اضرابهم المتواصل عن الطعام لليوم الثاني والثلاثون، والافراج الفوري عن كافة الأسرى في السجون الاسرائيلية وخاصة النساء والأطفال منهم.

جاء ذلك خلال لقائه بالقنصل الايطالي العام فابيو سيكولولفيتش والوفد المرافق له بمقر الوزارة اليوم، بحضور وكيل وزارة المرأة بسام الخطيب، ووكيل الوزارة د. محمد أبو حميد والوكيل المساعد لشؤون المديريات الشمالية أنور حمام، وسائدة الأطرش رئيس وحدة المرأة في الوزارة.

وأضاف الشاعر أن الاستراتيجية الجديدة للوزارة تركز على تمكين الفئات المهمشة وخاصة النساء اقتصادياً واجتماعياً ونفسياً من أجل تعزيز دور المرأة في المجتمع والنهوض بها، من خلال تقديم مشاريع صغيرة لأسر فقيرة ترأسها نساء لاخراج تلك الأسر من دائرة العوز إلى دائرة الاعتماد على الذات، وأوضح أن 50% من المشاريع التي تستهدفها الوزارة هي مشاريع لأسر ترأسها نساء، وأن هناك العديد من قصص النجاح الملموسة لنساء تغيرت حياتهن بعد تمكينهن اقتصادياً ونفسياً، وطالب بضرورة انشاء مراكز جديدة للحالات الصعبة التي لا ينطبق عليها نظام المراكز ولا تستقبلها مراكز حماية النساء الحالية، كما وطالب بتبني تدابير مناسبة لتعديل السلوك الاجتماعي، وتكثيف الجهود ونشر الوعي بين كافة شرائح المجتمع الفلسطيني لوقف العنف ضد المرأة ودعم وحماية حقوقها.

وشكر الشاعر الحكومة الايطالية ومؤسسات المجتمع المدني الايطالي على الدعم التي تقدمه للحكومة الفلسطينية بشكل عام ووزارة التنمية الاجتماعية وبعض المؤسسات الفلسطينية بشكل خاص،ودعمها لعديد من برامج الحماية والتمكين للنساء.

بدوره أكد وكيل وزارة المرأة بسام الخطيب على أهمية تفعيل دور اللجنة الوطنية لمناهضة العنف، والتعاون بين كافة الشركاء من المؤسسات الرسمية والأهلية، للعمل على الحد من العنف الذي تواجهه المرأة الفلسطينية تارة من إجراءات الإحتلال، وتارة أخرى على الصعيد المجتمعي. وأضاف الخطيب بأن وزارة شؤون المرأة تعمل بشكل مركز على الوقاية من العنف، من خلال تمكين النساء في محاور التعليم وزيادة مشاركتها في سوق العمل والتمكين الإقتصادي، إضافة إلى العمل مع الرجال لتوعيتهم بمفهوم العنف ودمجهم في قضية الحد من هذه الظاهرة في المجتمع الفلسطيني. وشدد على أهمية توحيد جهود كافة المؤسسات لتأخذ دورها في التأكيد على حقوق المرأة كحقوق إنسان، مشيراً إلى دور وزارة الأوقاف وخطباء المساجد، ودور وزارة التربية والتعليم للمساعدة في ذلك.

من جانبه أكد القنصل الايطالي بأن الحكومة الايطالية تهتم بالعديد من القضايا التي تخص النساء المعنفات والأطفال لأن ذلك يندرج في إطار خطط أعدتها الحكومة الايطالية لدعم وتمكين المرأة والأطفال المُهمشين، واشار أن هناك العديد من البرامج التي تقدمها المؤسسات الايطالية الحكومية وغير الحكومية لعدد من المؤسسات والوزارات في الحكومة الفلسطينية.


  • .