Monday, May 20, 2019
اخر المستجدات

الشيخ صلاح: أتوقع انتفاضة ثالثة نصرة للأقصى


| طباعة | خ+ | خ-

توقع الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية في الداخل المحتل , اندلاع انتفاضة فلسطينية، داخل الضفة المحتلة بما فيها القدس، “إذا ما استمرت الأمور على ما هي عليه الآن”، مطالباً الأردن باعتباره الوصي على الأقصى، باتخاذ إجراءات “أكثر جرأة من الاستنكار والشجب”.

قال الشيخ صلاح في تصريحات لوكالة “الأناضول” التركية: “في حال استمرار الانتهاكات الإسرائيلية، فإنها قد تؤدي إلى قيام انتفاضة فلسطينية ثالثة، في الضفة المحتلة والقدس”، مشيراً إلى أن “إسرائيل” تقوم بـ”التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى، وفق خطط مدروسة ومعدة مسبقاً”.

ورأى أن الرد الشعبي على الصعيدين العربي و”الإسلامي”، “يكمن في الضغط على الاحتلال وحكومته، لوقف الإجراءات التعسفية التي يرتكبها الاحتلال، بحق المسجد الأقصى والمقدسيين”.

وفي معرض سؤاله عن مستوى الشجب والاستنكار المحلي لما حصل بالأقصى، خلال الأيام الماضية، قال إن “موقف السلطة الفلسطينية لا يرتقي إلى المستوى المطلوب، ويتوجب عليها الضغط على حكومة الاحتلال، من خلال المحاكم الدولية، وأن تكون جادة في ذلك”.

من جانب آخر، أضاف صلاح، “لن نترك باباً إلا وسنطرقه من أجل أن نرفع  صوت القدس عالياً”، مرحبا بموقف الأردن الذي أدان ما يجري في القدس والأقصى، داعياً إياه إلى أخذ إجراءات أكثر “جرأة من الشجب والاستنكار”.

وكان العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، قال في تعقيبه على ما يحدث بالأقصى، في مباحثات أجراها مع رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، في عمان، الإثنين الماضي، إن “استمرت هذه الأمور، والاستفزازات في القدس، واعتباراً من اليوم، فإن ذلك سيؤثر على العلاقة بين الأردن وإسرائيل، ولن يكون أمام الأردن خياراً، إلا أن يتخذ الإجراءات التي يراها مناسبة”، دون أن يشير أو يلمح لتلك الإجراءات.

يُشار إلى أن دائرة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن، هي المُشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس، بموجب القانون الدولي، الذي يَعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب “إسرائيل”.