Sunday, February 17, 2019
اخر المستجدات

الطيراوي: الحوار مع حماس انتهى ولا لقاءات في الأفق


الطيراوي: الحوار مع حماس انتهى ولا لقاءات في الأفق

اللواء توفيق الطيراوي

| طباعة | خ+ | خ-

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح توفيق الطيراوي، “إن لجنة الحوار مع فصائل منظمة التحرير في تشاور مستمر مع كافة الفصائل، للخروج بصيغة واحدة تقود الى تشكيل حكومة جديدة تخدم شعبنا”.

وأضاف الطيراوي في حديث لبرنامج “ملف اليوم” عبر تلفزيون فلسطين، ان اللجنة ستلتقي بفصائل المنظمة جميعها دون النظر إلى المواقف المعلنة مسبقا تمسكا بالشراكة التاريخية معها، مشيرا إلى عدة لقاءات أجرتها لجنة الحوار مع الجبهة الديمقراطية، وحزب الشعب والاتحاد الديمقراطي الفلسطيني “فدا”، على أن تعقد اللجنة اليوم اجتماعا مع الجبهة الشعبية.

واشار الطيراوي إلى أن الجبهة الديمقراطية أبلغت اللجنة بعدم مشاركتها في الحكومة الجديدة، وحزبي الشعب وفدا لم يقدما موقفاً لا بالإيجاب ولا بالقبول، وقالوا: “نحن ندرس هذا الأمر”.

ونوه الطيراوي إلى أن كل ما يتم تداوله من أسماء للحكومة القادمة غير صحيح، وقال “لم يُبحث حتى الان في أي جهة أو أي اجتماع أي اسم من الأسماء، والنقاش حتى الان يدور حول الحكومة وتشكيلها”.

وحول التصريحات المرتبطة بدور الحكومة الجديدة استعادة قطاع غزة، قال الطيراوي: “إن استعادة غزة ليس بالأمر السهل، موضحاً أن الهدف الأساس من الانقلاب هو ذات الهدف من الانسحاب الاسرائيلي أحادي الجانب من القطاع دون التنسيق مع منظمة التحرير، والغاية من ذلك انهاء المشروع الوطني الفلسطيني”.

وأكد أن الحوار مع حماس انتهى، ولا لقاءات أو حوارات في الافق، قائلا: إن المطلوب من حماس إما الموافقة على كل ما تم الاتفاق عليه، أو أن تتحمل المسؤولية كاملة، ولا مجال للمزيد من المماطلة والحوارات دون أية نتائج.

وأشار الطيراوي إلى إجراء دراسة حول كيفية اتخاذ اجراءات للضغط على حماس للعودة إلى الصف الوطني، دون المساس بشعبنا في غزة.

وفيما يتعلق بتصريحات حماس التي قالت فيها إن تشكيل حكومة فصائلية سياسية هو تكريس للانقسام وتلويحها باتخاذ خطوات أحادية من جانبها كإعادة اللجنة الإدارية قال الطيراوي: إن اللجنة الادارية لم تحل واستمرت في عملها، ومفهوم الوحدة الوطنية في أدبيات حركة فتح هو اللقاء في أرض المعركة سواء على صعيد نقاط المواجهة مع الاحتلال والمحافل الدولية، مؤكدا عدم وجود حماس في أي من هذه النقاط.