Tuesday, May 21, 2019
اخر المستجدات

القوات العراقية بدأت باستخدام مقاتلات اف-16 ضد تنظيم الدولة


| طباعة | خ+ | خ-

بدأت القوات العراقية قبل أيام باستخدام مقاتلات اف-16 الامريكية الصنع التي تسلمتها حديثا من واشنطن، لتنفيذ ضربات جوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية، بحسب ما افاد مسؤولون عسكريون عراقيون اليوم الاحد.

وقال قائد القوة الجوية الفريق الركن انور حمه امين خلال مؤتمر صحافي في وزارة الدفاع إن استخدام هذه المقاتلات “بدأ منذ الثاني من الشهر الحالي (ايلول/ سبتمبر)”، وانه “خلال الايام الاربعة الماضية نفذت 15 ضربة ضد اهداف وحققت اصابات دقيقة”.

واشار إلى أن هذه المقاتلات تستخدم “اسلحة ذكية” في توجيه الضربات ضد التنظيم الذي يسيطر على مساحات واسعة من البلاد منذ حزيران/يونيو 2014، من دون ان يحدد ماهية هذه الاسلحة.

واكد وزير الدفاع خالد العبيدي خلال المؤتمر نفسه، ان “طائرات اف-16 دخلت الخدمة الفعلية وستستخدم في معالجة اي هدف وسيكون لها تأثير ايجابي في المستقبل”، مشيرا الى انه سيكون لها “اثر على سير العمليات بالمستقبل وعلى استهداف المجاميع الارهابية وعصابات داعش”.

وعرضت خلال المؤتمر اشرطة مصورة لضربات نفذتها هذه المقاتلات، والتي اقتصرت حتى الآن على محافظتي صلاح الدين وكركوك شمال بغداد. وشملت الضربات، بحسب امين، مواقع تدريب واماكن لتفخيخ السيارات، وجسورا تربط بين مناطق يسيطر عليها الجهاديون.

واعلن العراق في 13 تموز/ يوليو تسلم اربع مقاتلات “اف-16″، نشرت في قاعدة بلد الجوية شمال بغداد. وهذه المقاتلات هي الدفعة الاولى من اتفاق مبرم منذ اعوام مع واشنطن، لشراء 36 مقاتلة من هذا الطراز.

وارجئ تسليم هذه المقاتلات مرارا، لا سيما العام الماضي بعد سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية على مساحات واسعة من البلاد، وانهيار قطعات من الجيش العراقي وسقوط بعض مراكزه بيد الجهاديين.

ودفع تقدم الجهاديين في مناطق قريبة من قاعدة بلد العام الماضي، الى سحب المتعاقدين الامريكيين الذين كانوا يعملون على تأهيلها لاستقبال المقاتلات. واستعاضت واشنطن عن تسليم الدفعة الاولى، بنقلها الى قاعدة جوية في ولاية اريزونا حيث تدرب الطيارون العراقيون عليها.

وتوفي ضابط عراقي برتبة عميد طيار في تحطم احدى هذه المقاتلات خلال مهمة تدريب في وقت سابق من هذه السنة.

وطالبت بغداد مرارا خلال الاشهر الماضية بتسريع تزويدها بالاسلحة لمواجهة التنظيم الذي سيطر على كميات ضخمة من الذخيرة والمعدات العسكرية، وبينها اسلحة ثقيلة، خلال هجماته في البلاد.

وتعتمد القوة الجوية العراقية على عدد محدود من المقاتلات الروسية من طراز “سوخوي” تعاني من التقادم، اضافة الى بعض المروحيات الهجومية الروسية، وطائرات من طراز “سيسنا” مزودة بصواريخ جو-ارض.

وينفذ ائتلاف دولي تقوده واشنطن منذ الصيف الماضي، غارات يومية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في المناطق التي يسيطر عليها في العراق وسوريا.