Thursday, November 15, 2018
اخر المستجدات

القوى الوطنية تطالب الرئيس المصري بفتح معبر رفح وإنهاء أزمة العالقين


| طباعة | خ+ | خ-

طالبت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بفتح معبر رفح البري بشكل دائم والبحث عن آلية مناسبة، وتسهيل رحلة سفر المواطنين من وإلى قطاع غزة، وإنهاء أزمة العالقين الحالية.

وعبرت اللجنة في بيان صحفي لها، عن قناعتها بوحدة المصير المشترك وبدور مصر العظيم في رعاية مصالح الشعب الفلسطيني واستكمالاً لدورها التاريخي في دعم شعبنا وتطبيقاً لمواقف مصر المعلنة بتسهيل حياة أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وأكدت اللجنة، إدراكها حجم التحديات الأمنية في سيناء، وتفهمها ما يبذله الجيش المصري في معركته ضد الإرهاب، ودعت للجيش المصري بالنصر السريع والقضاء على كل المخاطر التي تواجه مصر العظيمة.

واستدركت اللجنة: لكن ما يحزننا أن نستمع بحزن شديد لروايات المسافرين الفلسطينيين الذين يعبرون خلالها عن مآسيهم ومعاناتهم على الحواجز الأمنية، وما يتعرضون له من إهانة واذلال غير مبررة والتي لا تتلاءم مع ما نعرفه عن عقيدة الجيش المصري العربي وخاصةً أن معظم المسافرين من النساء والرجال من المرضى وكبار السن والطلاب وأصحاب حاجات يرون في مصر حضنهم الدافئ عبر كل التحولات التاريخية.

وناشدت اللجنة، الرئيس السيسي، بفتح معبر رفح البري والعمل على تسهيل رحلة السفر على المسافرين وتوجيه أوامره لتسهيل مرورهم واحترامهم وعدم المس بكرامتهم على الحواجز خاصة ” حاجز الريسة ” وحاجز المدرسة- وحاجز الميدان- وغيرها من الحواجز على الطرق لكونهم إما عائدون إلى غزة أو مسافرون لقضاء حوائجهم، دون إغفال الحاجة الأمنية للحفاظ على سلامة الجيش المصري .

كما أعربت اللجنة عن أملها، أن تسمح قوات الأمن للمسافرين الذي وصل بعضهم أثناء العودة لفلسطين إلى “نقطة تفتيش بالوظا” أن يبقوا ضيوفاً في مصر الكبيرة للفتحة القادمة للمعبر، بدلاً من أن تعيدهم هذه القوات إلى المطار وبعدها يرحلونهم إلى البلدان التي جاءوا منها في أوروبا والدول العربية.

وجددت اللجنة ثقتها في إنسانية الرئيس السيسي التي لن تقبل باستمرار إغلاق معبر رفح بشكل شبه كامل ولا بتحويل رحلة المسافرين الفلسطينيين إلى رحلة عذاب صعبة ومهينة، متأملةً أن يصدر أوامره بشكل سريع لإنهاء هذه الأزمة الإنسانية…