Wednesday, May 22, 2019
اخر المستجدات

المشهراوي: جهاز الوقائي في عهد “دحلان” اخترق طائرات التجسس الاسرائيلية


| طباعة | خ+ | خ-

غزة / الوطن اليوم

كشف النائب السابق لرئيس جهاز الأمن الوقائي في قطاع غزة ، سمير مشهراوي، أن جهاز الأمن الوقائي استطاع في مرحلة مبكرة من العقد الماضي التتقاط بث الطائرات الإسرائيلية من دون طيار، والحديث عن السنوات التي شهدت العديد من عمليات الاغتيال بواسطة تلك الطائرات لقادة في المقاومة.

هذا الكشف يثير أسئلة حول الدور الذي لعبه جهاز الأمن الوقائي برئاسة محمد دحلان آنذاك ، فهل عمل الجهاز على تحذير المستهدفين؟ أم أن الأمر كان انتقائيا، أم كان هناك تستر وتسهيل كما ادعى حينها عدد من قيادات فصائل المقاومة.

ويقول سمير مشهراوي، الذي كان حينذاك نائبا لدحلان في مقابلة مع برنامج “عوفدا” الذي تبثه القناة الإسرائيلية الثانية، ولموقع والا العبري، إن جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني استطاع اختراق بث الطائرات الإسرائيلية من دون طيار ووالتقاط  الصور التي تبثها وأنه كان يرصد تحركات الطائرات والأهداف التي تتبعها.

وموضوع برنامج “عوفدا” هو ملاحقة القائد العام لكتائب القسام محمد الضيف.  ويقول مشهراوي إنه شاهد في غرفة العمليات التي أقيمت لغرض تتبع الطائرات الإسرائيلية إحدى محاولات اغتيال محمد الضيف والتي  نفذت أيلول (سبتمبر) عام 2002.

وأوضح مشهراوي أنه قبل عدة شهور من اندلاع الانتفاضة الثانية، وفي مطلع عام 2001 توجه إليه ضابط في الجهاز وأبلغه أن باستطاعته اعتراض بث الطائرات الإسرائيلية من دون طيار إذا ما توفرت الأجهزة المطلوبة، فوافق ومنح الضابط الضوء الأخضر كما وافق على شراء المعدات التي طلبها وأقيمت غرفة عمليات لهذا الغرض في إحدى البنايات المرتفعة في غزة، ومع الوقت تحسنت جودة الالتقاط وبات لدى الأمن الوقائي القدرة على التقاط الصور التي تبثها الطائرات من دون طيار .

وحسب مشهراوي، استطاع عن طريق التقاط بث الطائرات إحباط عدة عمليات اغتيال. وقال: ‘ كانت طائرة بدون طيار تراقب مركبة مركونة في موقف الجامعة الإسلامية في غزة،  فقام رجال الأمن بفحص المركبة وتبين أن صاحبها هو القيادي في حماس ابراهيم المقادمة، وتم تحذيره بواسطة  قيادات من حماس كانت على علاقة بالسلطة.  ويضيف أن الجهاز نقل أيضا تحذيرا ماثلا لرئيس الوزراء السابق اسماعيل هنية ، علما بأن المقادمة اغتيل عام 2003.

وأضاف مشهراوي إن في الكثير من الأحيان لم يكن بالإمكان معرفة هدف الطائرات الإسرائيلية حيث كانت تظهرصور  لبيوت ومركبات وكان يتطلب الكثير من الجهد لتحديدها، وكان ضباط الجهاز يجرون جولات ميدانية للتعرف على المنطقة التي تظهر في الصور لمعرفة هدف الطائرات.

نقلا عن “عرب 48”