Monday, December 10, 2018
اخر المستجدات

المصري يحذر من تفشي الظواهر السلبية وانتشار الجريمة في قطاع غزة


عاكف المصري

| طباعة | خ+ | خ-

حذر عاكف المصري المفوض العام للعلاقات الوطنية والعامة للهيئة العليا لشؤون العشائر في المحافظات الجنوبية من خطورة اﻷوضاع في قطاع غزة في ظل استمرار حصار القطاع وعزله عن باقي أرجاء الوطن،

وأشار المصري، ان أهالي غزة يدفعون اثمانآ باهظة نتيجة المناكفات السياسية .

كما حذر المصري وبشدة من الظواهر الاجتماعية السلبية والفتاكة والدخيلة على عادات وتقاليد شعبنا الفلسطيني حيث ارتفاع ملحوظ في نسب الطلاق والجريمة وخاصة أعمال القتل والسرقة .

وشدد المصري، أن عدم إنجاز أتفاقيات المصالحة والإجراءات العقابية التي اتخذت ضد غزه زادت من تفاقم الأمور وخاصة بعد العدوان الإسرائيلي المتكرر على قطاع غزة والنتائج المأساوية والكارثية التي أحدثها وخلفها هذا العدوان من أﻻف الشهداء والجرحى والمعاقين ، والتدمير الهائل للمساكن والمصانع والبنية التحتية ، مما أدى إلى التعطيل الكامل لعجلة الإنتاج المتعثرة أصلاً في ظل الحصار وتراجع العديد من الدول عن تعهداتها والتي أطلقتها في مؤتمر إعادة إعمار القطاع ، نظراً لاستمرار الخلافات الفلسطينية الداخلية .

وطالب المصري، أطراف الاتفاق الفلسطيني إلى الارتقاء إلى مستوى المسؤولية ، وطي صفحة المناكفات السياسية وتغليب المصلحة العليا لشعبنا الفلسطيني في الحرية والخلاص من براثن الاحتلال الإسرائيلي والتوحد في مواجهة المؤامرات التي تستهدف القضية الفلسطينية والقدس العاصمة الأبدية الدولة الفلسطينية وعدم البحث عن انتصارات حزبية ضيقة على حساب شعبنا الفلسطيني وخاصة في قطاع غزة ، الذي مازال يدفع فاتورة الاقتتال والتناحر الداخلي والعدوان والحصار والإغلاق .

وقال المصري، أن ارتفاع مستويات الجريمة في القطاع والعنف داخل الأسرة الواحدة وبين العوائل والأسر الفلسطينية يهدد وبشكل واضح النسيج الاجتماعي الفلسطيني ، ويلقى بظلاله على وحدة الشعب .

ودعا المصري، كافة الجهات المعنية من رئاسة وفصائل وحكومة إلى تقديم الحلول العاجلة لمعالجة الفقر وتفشي البطالة في أوساط الشباب والخريجين والعمال الذين فقدوا الثقة بالجميع ، وإلى العمل الفوري لإعادة إعمار القطاع وفتح أبواب العمل ، والرفع الفوري للحصار عن القطاع ولإعادة الثقة في النظام السياسي عبر إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والبلدية والمجلس الوطني .

وناشد المصري، جميع رجال الاصلاح وفي مقدمتهم اعضاء الهيئة العليا لشؤون العشائر بتكثيف نشاطهم والتدخل المباشر من اجل رأب الصدع وتذليل اي خلافات تنشاء بين العوائل في قطاع غزه للحفاظ على النسيج الاجتماعي والسلم الأهلي.