Wednesday, September 19, 2018
اخر المستجدات

المنتخب الأرجنتيني يلغي مباراته الودية في القدس بفعل الضغوطات


المنتخب الأرجنتيني يلغي مباراته الودية في القدس بفعل الضغوطات

| طباعة | خ+ | خ-

قالت وسائل الإعلام الأرجنتينية إن المنتخب الأرجنتيني قرر إلغاء مباراته الودية التي كان من المقرر إقامتها الأسبوع القادم على ملعب “تيدي” في القدس المحتلة، وذلك بعد ضغوطات مورست بسبب إقامة المباراة في القدس المحتلة، حيث أثار مسألة اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل غضبا فلسطينيا عارما ورفضا عالميا واسعا.

وأشارت تقارير الى أن وسائل الاعلام الأرجنتينية نقلت هذه الأنباء عن مسؤولين، إلا أن المعلومات لم تؤكد رسميا بعد، فيما لم يعقّب الجانب الإسرائيلي بعد على إلغاء المباراة.

وقبل يومين، دعا رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب الى “حرق” صور النجم ليونيل ميسي في حال مشاركته في المباراة الودية بين منتخب بلاده الأرجنتين وإسرائيل.

وكان من المفترض أن تحل الأرجنتين ضيفة على إسرائيل على ملعب “تيدي” في القدس المحتلة في 9 حزيران/يونيو، في آخر مباراة تحضيرية لها قبل خوض غمار كأس العالم في روسيا (14 حزيران/يونيو-15 تموز/يوليو). وتلعب الارجنتين في النهائيات في المجموعة الرابعة الى جانب ايسلندا وكرواتيا ونيجيريا.

وقدم الرجوب يوم الأحد رسالة احتجاج الى الممثلية الأرجنتينية في مدينة البيرة بالضفة الغربية، موجهة الى الحكومة الأرجنتينية واتحاد كرة القدم، داعيا بشكل خاص نجم نادي برشلونة الاسباني لعدم المشاركة في المباراة.

وقال الرجوب للصحافيين “ميسي هو رمز للمحبة والسلام. نطالبه الا يكون جسرا لتبييض وجه الاحتلال”، مؤكدا انه “ابتداء من اليوم سنبدأ حملة ضد الاتحاد الارجنتيني نستهدف فيها ميسي شخصيا الذي يحظى بعشرات الملايين من المعجبين في الدول العربية والاسلامية سونستهدف ميسي ونطالب الجميع بأن يحرق القميص العائد له ويحرق صورته ويتخلى عنه”.

وأمل الرجوب بـ “ألا يأتي” ميسي لخوض المباراة. وتقام المباراة الخميس على ملعب تيدي في القدس المحتلة والذي يتسع لـ 31733 متفرجا. وهذا الأسبوع، أعلنت الشركة الاسرائيلية المسؤولة عن بطاقات المباراة، ان 20 ألف تذكرة نفذت بعد 20 دقيقة من طرحها للبيع.

وأبرز رئيس الاتحاد الفلسطيني حساسية إقامة المباراة في القدس المحتلة، وذلك بعد أقل من شهر على تدشين واشنطن سفارتها فيها في أعقاب اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالمدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل.

وكان العضو العربي في الكنيست يوسف جبارين، قد طالب السفير الأرجنتيني في إسرائيل، بأن تعيد بلاده النظر في مجيء منتخبها الوطني لكرة القدم إلى القدس، لإقامة مباراة ودية مع المنتخب الإسرائيلي، في التاسع مع يونيو / حزيران الوشيك.

وقال جبارين في رسالته “إن إقامة المباراة في ظل مقتل الفلسطينيين في غزة، ونقل السفارة الأميركية إلى القدس، يرسل رسالة خطيرة إلى الحكومة الإسرائيلية، مفادها بأن العالم يتجاهل انتهاكاتها الجسيمة لحقوق الإنسان”. مضيفا “لا يستطيع ليونيل ميسي أن يدير ظهره للضحايا الفلسطينيين”.

ويشير جبارين، الذي يرأس لجنة العلاقات الخارجية في القائمة العربية المشتركة فيالكنيست، في رسالته إلى “العدد الكبير من الفلسطينيين الذين قتلوا برصاص الجيش الإسرائيلي في غزة في الأسابيع الأخيرة”.

وتابع “إجراء المباراة من شأنه أن يضفي شرعية على انتهاكات حقوق الإنسان، ومصادرة الأراضي الفلسطينية التي تقوم بها إسرائيل في القدس”. معربا عن أمله في “أن تعيد المؤسسات ذات الصلة في الأرجنتين، النظر في قرار إقامة المباراة”.

وكان نتنياهو قد بعث رسالة لرئيس الأرجنتين، ناشده فيها على حث منتخب بلاده على المجيء إلى القدس المحتلة، قائلا إن “وصول الفريق إلى القدس، له أهمية عظيمة على خلفية احتفال إسرائيل بعيد استقلالها الـ 70”. وتعهد نتنياهو بأن “تتحمل حكومته تكاليف الضيافة في القدس وكذلك الحراسة”. وبلغت تكلفة المباراة 2.7 مليون شيكل.