Tuesday, May 21, 2019
اخر المستجدات

الولايات المتحدة تنقذ الخليج أم تغرق في اليمن؟


اليمن.. وثيقة تكشف حرب الحوثي ضد المنظمات المدنية

| طباعة | خ+ | خ-

وكالات / أثار إرسال قوات أمريكية إلى اليمن لمساعدة حلفاء واشنطن الإماراتيين على قتال “القاعدة” الكثير من الأسئلة عما إذا كانت هذه الخطوة هي لإنقاذالحلفاء؟

أم أنها خطوة للغرق في المستنقع اليمني؟

منذ بداية العمليات العسكرية للتحالف، الذي تقوده السعودية في اليمن، قدمت الولايات المتحدة دعما لهذا التحالف الذي كان هدفه إعادة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المعترف به دوليا إلى سدة الحكم في البلاد، بعد أن اجتاح المسلحون الحوثيون وقوات الرئيس علي صالح السابق العاصمة والمحافظات، ووصلوا إلى قرب محافظة حضرموت.

وقد هيأت هذه الحرب بيئة ملائمة لانتشار تنظيمي “القاعدة” و”داعش” الإرهابيين وتوسعهما. فبعد شهر على بداية الحرب في نهاية مارس / آذار عام 2015، انسحبت قوات الجيش والأمن الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت كبرى محافظات اليمن، وسيطرت عناصر “القاعدة” على المدينة والبلدات القريبة وحكمتها طوال عام كامل.

تنظيما “القاعدة” و”داعش” استغلا الحرب، التي حملت شعارات مذهبية، وانتشرا في معظم محافظات الجنوب وفي البيضاء وتعز وسط البلاد، وقاتل عناصر هذين التنظيمين إلى جانب القوات الحكومية ضد الحوثيين وقوات الرئيس السابق. وما إن ألحقت قوات التحالف الهزيمة بتحالف الحوثيين وصالح حتى أضحت في مواجهة هذه العناصر، التي نفذت سلسلة من الهجمات والاغتيالات استهدفت حتى مقري رئاسة البلاد ورئاسة الحكومة .

وبعد ان أصبح تنظيم “القاعدة” يدير “إمارة” حضرموت، وأصبح لديه كميات كبيرة من الأسلحةالتي استولى عليها من معسكرات الجيش والأمن، وملايين الدولارات التي نهبهامن البنوك أومن عائدات الضرائب على التجارة وإدارة ميناء المكلا؛ قررت الإمارات العربية المتحدةوالسعودية إنهاء هذه الإمارة، وطلبتا الدعم والمساندة من الولايات المتحدة التي لمتتردد في ذلك.

ولا يمكن فصل هذا الطلب عن المواجهة مع الحوثيين وقوات الرئيس السابق؛ لأنتنامي قوة “القاعدة” ونفوذه هما نتاج طبيعي للحرب، التي وإن تمكنت من تحرير محافظاتعديدة من سيطرة الحوثيين، فإنها حتى الآن لم تستطع هزيمتهم بشكل كامل؛ بل إنالرياض فتحت اتصالات مباشرة وسرية مع قادة الجماعة وعقدا اتفاقا لوقف القتال علىطول الشريط الحدودي، وهي تقدم نفسها اليوم باعتبارها راعية للسلام في اليمن

وفي ظل التعقيدات التي تواجهها محادثات السلام الجارية في الكويت، فإن الوجود العسكري الامريكي في اليمن ضاعف من هذه التعقيدات، وبات هذا الوجود سببا لتعليق الجلسات. ويبدو أن تاثيره سيستمر؛ حيث يصر “أنصار الله” وممثلو حزب الرئيس السابق على ضرورة انسحاب جميع القوات الأجنبية من اليمن، وبينها الامريكية والإماراتية والسعودية، بل وذهبوا إلى معارضة الغارات الجوية ضد مواقع “القاعدة” باعتبار ذلك انتهاكا للسيادة.

ولأن الجانب الحكومي يعتمد على قوات التحالف في مساندة قواته في المواجهات معالحوثيين وأتباع الرئيس السابق وفي المواجهة مع “القاعدة”، فإنه وجد نفسهالأقل قدرةعلى المحاججة؛ واكتفى باعتبار ما صدر عن خصومه دفاعا عن الاٍرهاب، ورفضًا للحرب على”القاعدة”، التي جعلها سببا لاجتياحه المحافظات؛ ولاتهام الرئيس هادي وحكومتهحينها بالتواطؤ مع من وصفهم بـ”الدواعش”.

وإذا ما أخذ في الاعتبار أن للولايات المتحدة تجارب سيئة في المنطقة العربية والقرن الإفريقي، فإنها عملت طوال السنوات السابقة للحرب من داخل الأراضي اليمنية عبر غرف عمليات مشتركة استهدفت مواقع ونشطاء تنظيم “القاعدة” في مختلف المناطق؛ ولكنها سحبت كل عسكرييها مع اجتياح الحوثيين العاصمة وقبل وصولهم أيضا إلى مدينة عدن.

ولهذا، فإن الاعتقاد السائد هو أن واشنطن ستقدم دعما ومساندة محدودين للقوات الاماراتية والسعودية واليمنية، لكنها لن تجرؤ على المشاركة في المواجهات على الأرض .