Sunday, July 15, 2018
اخر المستجدات

اليمن.. 15 قتيلا على الأقل في اشتباكات عدن


| طباعة | خ+ | خ-

أفادت مصادر طبية يمنية، اليوم الأحد، أن 15 قتيلا على الأقل سقطوا في الاشتباكات التي حدثت بين قوات عسكرية وأمنية حكومية وفصائل مسلحة تابعة للانفصاليين الجنوبيين في عدن العاصمة المؤقتة للبلاد.

ووجه رئيس الحكومة اليمنية، أحمد بن دغر، الأحد، بوقف إطلاق النار فوراً وعودة القوات العسكرية إلى ثكناتها. وأكد بن دغر في توجيهاته لوزير الداخلية ومدير أمن عدن وقادة الألوية والوحدات العسكرية، على “إخلاء المواقع التي تم احتلالها صباح اليوم من الطرفين دون قيد أو شرط”.

يأتي ذلك فيما قالت وزارة الداخلية اليمنية إن الأوضاع الأمنية في عموم مناطق ومديريات العاصمة المؤقتة عدن (جنوب البلاد)، تحت سيطرة القوات الأمنية والعسكرية.

ونقل الموقع الرسمي للوزارة عن مصدر مسؤول، دعوته مختلف فئات وشرائح المجتمع في مدينة عدن إلى ممارسة حياتهم اليومية بشكل طبيعي، ولا داعي للخوف والقلق.

وحث “كافة المواطنين إلى عدم الاستماع والانجرار خلف الشائعات والأكاذيب المروجة والتي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار والسكينة العامة”.

وبحسب مصادر محلية، فإن اشتباكات متقطعة تدور بين قوات حكومية وفصائل مسلحة تابعة للانفصاليين الجنوبيين، في محيط جبل حديد بمديرية خورمسكر، وأكدت أن الاشتباكات تراجعت حدتها بعد ظهر اليوم، فيما لا تزال الأوضاع متوترة.

وفي وقت سابق الأحد، اتهم رئيس الحكومة اليمنية الانفصاليين الجنوبيين بمحاولة تنفيذ انقلاب في عدن، داعيا تحالف دعم الشرعية بالتدخل لإنقاذها، لافتا إلى أن الأزمة في اليمن تنحو تدريجيا إلى المواجهة العسكرية الشاملة.

وأشار بن دغر إلى أن ما يحدث في #عدن يخدم إيران والحوثيين.

وأفادت مصادر للعربية أن الانفصاليين الجنوبيين سيطروا على مبنى الحكومة في خور مكسر، وأنه تم إغلاق مطار عدن في وجه الرحلات الجوية.

وقالت مصادر أمنية في عدن، في وقت سابق، إن اشتباكات بين قوات الحماية الرئاسية ومسلحين تابعين للمجلس الانتقالي الانفصالي الجنوبي توسعت لتصل إلى أحياء المنصورة وسط المدينة ودار سعد شمالا، بمشاركة قوات من الحزام الأمني الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، مؤكدة أنه يتم استخدام مختلف الأسلحة وسط أنباء عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وكان شهود عيان قد أفادوا صباح الأحد، أن اشتباكات اندلعت بين قوات من الحماية الرئاسية ومسلحين موالين للمجلس الانتقالي الانفصالي الجنوبي في أنحاء متفرقة من حي خور مكسر وسط مدينة #عدن أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

وأكدت مصادر أمنية أن قتيلاً على الأقل من قوات الأمن وعشرات الجرحى سقطوا خلال الاشتباكات.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الحماية الرئاسية انتشرت منذ ساعات الصباح عند المداخل الرئيسة لمدينة عدن من الجهتين الشرقية والشمالية وفي أحياء دار سعد وكريتر والمنصورة، لمنع حدوث فوضى بالمدينة في حين شوهدت مجاميع مسلحة تابعة للمجلس الانتقالي الانفصالي الجنوبي في أحياء خور مكسر والمعلا والتواهي.