Sunday, May 19, 2019
اخر المستجدات

بالفيديو: “الأورومتوسطي” يصدر تقريرين حقوقيين حول الجرائم التي ارتكبت خلال الحرب الأخيرة على غزة


| طباعة | خ+ | خ-

غزة / الوطن اليوم

أعلن المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، في مؤتمر صحفي عقده في لندن، عن فحوى ونتائج تقريرين شاملين عكف فريقه على إعدادهما على مدار 114 يوماً ويتناولا جرائم الحرب التي ارتكبت في غزة أثناء الحرب الأخيرة التي استمرت 50 يوماً (8 تموز (يوليو) – 26 آب (أغسطس) 2014).

وبحسب الأورومتوسطي، فإن التقرير الأول، وعنوانه “الهجمات العشوائية والقتل العمد: إسرائيل تنتقم من غزة بقتل مدنييها”، يوثق انتهاك القوات المسلحة الإسرائيلية للقانون الدولي الإنساني من خلال شن الهجمات العشوائية، والقتل المتعمد للمدنيين، واستخدام الأسلحة غير التقليدية، والاستهتار بأرواح الأطفال والمعاقين. فيما يوثق التقرير الثاني، وعنوانه “منظومة السيطرة الإسرائيلية: استخدام المدنيين الفلسطينيين كدروع بشرية” لقيام السلطات الإسرائيلية أثناء الحرب باستخدام المدنيين الفلسطينيين كدروع بشرية.

وأوضح المرصد الأورومتوسطي – وهو منظمة غير حكومية مقرها جنيف – أن فريقه العامل في الأراضي الفلسطينية كان قد بدأ بإجراء بحث ميداني منذ اليوم الثاني للحرب على قطاع غزة، والتي استمرت 50 يوماً، وقاموا بإجراء مسح شامل لجميع مناطق قطاع غزة والتقوا 432 فرداً في أكثر من 144 حالة تضمنت كل منها مقتل شخصين على الأقل، وعمل المرصد على إجراء تحليل متأن للمعلومات التي قدمها هؤلاء ليصل إلى نتائجه.

وقال المرصد الحقوقي الدولي إنه على تواصل مع لجنة التحقيق بشأن غزة والتي كان شكّلها مجلس حقوق الإنسان وأنه قام بتزويدها بنسخة من التقريرين، مؤكدا على أنه “بقدر ما تعد عملية إعادة إعمار غزة مهمة، بقدر ما إنها لن تفيد في إنهاء العنف إذا ما استمر الجاني بالإفلات من العقاب”.

التقرير الأول: الهجمات العشوائية والقتل العمد

وبحسب ما يوضح التقرير الأول، والذي جاء في أكثر من 70 صفحة، فإن قطاع غزة كان قد شهد انتهاكات كارثية لحقوق الإنسان خلال 50 يوماً من الحرب، شنت خلالها القوات المسلحة الإسرائيلية قرابة 60,664 غارة براً وبحراً وجواً، أسفرت عن مقتل قرابة 2,147 فلسطينياً، العديد منهم ينتمون لنفس العائلة، إضافة إلى تدمير 17,132 منزلاً، منها 2,465 منزلاً دُمِّرت بشكل كلي.

ويُظهر التقرير أن تلك الهجمات نُفّذت في معظم الحالات بطريقة عشوائية، ويتعرض لفشل القوات الإسرائيلية في اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين بمن فيهم الأطفال وذوو الاحتياجات الخاصة أثناء تنفيذ الهجمات، ويخلص إلى أنها قامت أيضاً -في عدد من الحالات- باستهداف أماكن يتركز فيها المدنيون وقتلهم بشكل متعمد، وقال التقرير إن الجيش الإسرائيلي قام بقصف مدنيين أثناء محاولتهم الفرار من قصف سابق، بدلاً من أن يعطيهم الفرصة للنجاة بأنفسهم.

ويرجح التقرير من خلال شهادات بعض الضحايا وأهاليهم وتقارير صدرت عن أطباء عايشوا الهجوم الأخير بأن إسرائيل استخدمت أسلحة “غير تقليدية” (قنابل مسمارية وأسلحة الدايم) تسببت في “آلام لا مبرر لها”، كإحداث تهتكات كبيرة في أطراف المصابين والجثث، أو حروق عميقة تصل إلى العظام، أو وجود شظايا تدخل الجسم دون وجود آثار خارجية لها، أو التسمم، وهو ما يجعل من استخدامها في الأماكن المكتظة بالسكان -بحسب التقرير- محظوراً، سواء من الناحية القانونية أو الأخلاقية.

ورأى التقرير أن مقتل 530 طفلاً أثناء الحرب، وإصابة أكثر من 3000 آخرين، منهم 1000 سيعانون من إعاقة دائمة، يدل على استهتار مطلق بأرواح الأطفال. ووثّق التقرير قصف القوات المسلحة الإسرائيلية لجمعيات رعاية المعاقين وبعض البيوت التي يسكنها أشخاص معاقون دون سابق إنذار.

وفي نفس السياق، أشار التقرير إلى أن قيام قوات الجيش الإسرائيلي بتوجيه “إنذارات” عن طريق مكالمات هاتفية أو عن طريق “نقر السطح” لم يكن كافياً لتوفير الحماية للمدنيين، حيث كان يتم تنفيذ الهجمات في معظم الحالات يتم خلال أقل من دقيقتين، وفي بعض الحالات خلال أقل من دقيقة واحدة، بعد توجيه الإنذار.

التقرير الثاني: استخدام مدنيين فلسطينيين دروعاً بشرية

وفي التقرير الثاني، يوثق المرصد الأورومتوسطي استخدام القوات الإسرائيلية للمدنيين الفلسطينيين كدروع بشرية لحماية الجنود أو الآليات الإسرائيلية أثناء توغلها في قطاع غزة، على الأقل في ست حالات وقعت في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، من بينها حالة جرى فيها استخدام طفل كدرع بشري.

وبين التقرير أن هؤلاء المدنيين الذين جرى استخدامهم كدروع بشرية، وعشرات غيرهم، تعرضوا للمعاملة اللاإنسانية والمهينة من قبل الجنود الإسرائيليين، حيث تم احتجاز حريتهم لساعات، وفي عدد من الحالات لعدة أيام، وتعرضوا خلال فترة احتجازهم لأنواع من المعاملة القاسية، كالضرب والإهانة والشتم والتجريد من معظم الملابس وتكبيل الأيدي وأحيانا الأرجل وتعصيب العيون، ووضعهم تحت أشعة الشمس الحارقة لمدة طويلة.

ونوه التقرير إلى أن استخدام المدنيين الفلسطينيين كدروع بشرية يمثل – فيما يبدو- سياسة إسرائيلية، أكثر من كونه حالة فردية، إذ أن هناك حالات مماثلة لتلك التي تم توثيقها في غزة، حدثت أيضاً في الضفة الغربية، حيث وثق التقرير حالتين حصلتا مؤخرا في سلواد وسط الضفة.

من جانب آخر، ناقش التقرير الادعاءات الإسرائيلية باستخدام الفصائل الفلسطينية المسلحة للفلسطينيين كدروع بشرية، وأوضح أنه ما من أحد ممن قابلهم فريقه، ويزيدون على 400 شاهد، قال بأنه جرى استخدامه كدرع بشري من قبل الفصائل الفلسطينية، ونفى هؤلاء أن تكون الفصائل الفلسطينية قد أجبرتهم على البقاء في منازلهم التي كان من الممكن أن تقوم السلطات الإسرائيلية بقصفها.

المنحى القانوني

تعد الأفعال السابقة انتهاكات للقانون الدولي الإنساني ومخالفات جسمية لاتفاقيات جنيف (1949) كما أنها تمثل جرائم حرب طبقاً لميثاق روما الناظم للمحكمة الجنائية الدولية.

ويقول المرصد الأورومتوسطي إنه يتواصل مع الجهات المعنية في الأمم المتحدة على أمل دفعها لإجراء تحقيق شامل بدعم من مجلس الأمن، أو الجمعية العامة في حال استخدام حق النقض (الفيتو)، بما يؤدي إلى إحالة القضية للمحكمة الجنائية الدولية، أو إلى محكمة خاصة تشكَّل لهذا الأمر. مطالباً الدول الأطراف في اتفاقية جنيف بالالتزام بأحكام الاتفاقية فيما يتعلق بالولاية القضائية العالمية والعمل على محاكمة مجرمي الحرب أمام محاكمهم الوطنية.

وقال د. رامي عبده، رئيس المرصد الأورومتوسطي، إن “الفلسطينيين بحاجة إلى إعادة إعمار غزة لاستمرار حياتهم، لكن هذه الحياة ستصبح مجردة من الكرامة والأمل في حال عدم ملاحقة مرتكبي هذه الجرائم وغياب حماية حقوق الإنسان في المنطقة”.

رابط تقرير “الهجمات العشوائية والقتل العمد: إسرائيل تنتقم من غزة بقتل مدنييها”:

http://euromid.org/uploads/reports/Killing_AR.pdf

رابط تقرير “منظومة السيطرة الإسرائيلية” استخدام المدنيين الفلسطينيين دروعا بشرية”:

http://euromid.org/uploads/reports/arabic-Human%20shields.pdf

رابط فيديو يوثق استخدام المدنيين الفلسطينيين كدروع بشرية في قطاع غزة والضفة الغربية: