Tuesday, December 11, 2018
اخر المستجدات

بثياب السلطانات وأثاث النجوم.. هكذا تنجح الدراما التركية “اقتصادياً”


| طباعة | خ+ | خ-

تُثبت الأعمال الدرامية باستمرار بأنها تؤثر في ذائقة الجمهور، فينجذب الملايين لأبطال هذه الأعمال الفنية، ليصل الإعجاب بهم إلى تقليدهم بالكلام والحركات والعبارات وقصات الشعر والأزياء.

ليس تقليد الشخصيات هو المؤثر فقط، بل إن المناطق التي يجسد فيها الممثلون أدوارهم تكون مثيرة للاهتمام، بل وتصبح مزاراً للمعجبين.

أيضاً، فإن الإكسسوارات التي يرتديها الممثلون ستجلب انتباه الجمهور وإعجابهم، لا سيما إن ارتداها أبطال هذه الأعمال التلفزيونية.

الأثاث الذي يظهر في المسلسلات هو أيضاً مما يثير الاهتمام، خاصة إن كان متناسقاً مع المكان.

كل تلك الأشياء، على ما يبدو، انتبه لها القائمون على الإنتاج الفني في تركيا، بعد أن نجحت الدراما التركية في اختراق قلوب الجمهور العربي، فانتهجوا إبراز ما يجذب ملايين المعجبين بالدراما التركية، حتى ارتفعت عوائد قطاعات أخرى غير الفنية، أبرزها السياحية والصناعية، وهو ما أكدته وسائل الإعلام التركية في مرات عديدة سابقة.

آخر ما كُشف عنه من الأشياء التي تسببت الدراما في تسويقها، هو السجاد التركي التقليدي المعروف باسم “ياغجي بدر”، الذي تحيكه نساء اليوروك، وهي قبائل تركية كانت متنقلة.

وكالة الأناضول التركية للأنباء نقلت عن أكرم ياواش، رئيس بلدية صیندیرغي، خلال مشاركته في معرض للسجاد بمدينة بورصة (غرب)، قوله إن المسلسلات التاريخية التركية زادت من الاهتمام بسجاد “ياغجي بدر” الذي يجري تصنيعه في صیندیرغي.

وأضاف أن السجاد المذكور الذي يحتوي على نقشات مختلفة ومتنوعة تمتلك كل واحدة منها حكاية خاصة، يستخدم في أعمال الديكور المنزلي، ويضفي أجواءً طبيعية جميلة على المنازل، فضلاً عن جودته من حيث الاستخدام.


وأشار ياواش إلى أن الطلب على سجاد “ياغجي بدر”، الذي يحتوي على ألوان الأزرق الداكن والأحمر وغيرها من الألوان المحببة، يزداد في العديد من دول العالم، لا سيما بعد الشهرة التي حققتها المسلسلات التاريخية التركية في السنوات الأخيرة.

– حريم السلطان.. أزياء جميلة

وكانت لأشهر المسلسلات التاريخية التركية التي عُرفت بين الجمهور العربي، وحملت عنوان “حريم السلطان” تأثير واضح في العالم العربي؛ ففي تجوال بسيط داخل مواقع الإنترنت، من خلال البحث عن “حريم السلطان” سيتوضح مدى هذا التأثير؛ حيث تنتشر في جميع الدول العربية عناوين بارزة لمحال أزياء وعطور تحمل هذا الاسم.

ملابس النساء في مسلسل “حريم السلطان” كان لها تأثير بالغ على النساء العربيات؛ فتصاميمها الجذابة وألوانها المتناسقة وتشكيلاتها المتنوعة، فضلاً عن الإكسسوارات التي ارتدتها الأميرات، جعلتها مرغوبة لدى فئة واسعة من نساء العرب.

وكانت أكثر الأزياء جذباً للانتباه والإعجاب، التي ارتدتها الأميرة “هيام” زوجة السلطان سليمان.

 

السلطانة هيام

وبحسب تجار عرب يعملون في تجارة الملابس، فإن عدداً من معامل الخياطة في تركيا أصبحت متخصصة بخياطة هذه الفساتين، التي تُطلب بشكل كبير من قبل بلدان عربية.

– مهند ونور.. التأثير المستمر

أكثر المسلسلات التركية التي أثارت دهشة وإعجاب الجمهور العربي كان المسلسل الذي عرف عربياً باسم مهند ونور، حيث أصبح بطلا المسلسل نجمين محبوبين لدى الجمهور العربي.

وبالرغم من مرور أكثر من عشرة أعوام على بثه، ما زال السياح العرب يفدون إلى مواقع جرى فيها تصوير أحداث المسلسل.

يقول عمر محمود، وهو مرشد سياحي يعمل في شركة سياحية تركية، إن عمله مرتبط بمرافقة السّياح العرب، وهم في الغالب ينوون رؤية مناطق من بينها مواقع تصوير مسلسل نور ومهند.

قصر مهند ونور

وأضاف أن “السيّاح العرب ينفعلون كثيراً حين تمر الرحلة عبر البحر من أمام قصر نور ومهند، وأيضاً عند جسر البوسفور، هذه المناطق محببة لديهم، يلتقطون هناك الكثير من الصور”.

جسر البوسفور في إسطنبول

 

(الخليج أونلاين)