Friday, May 24, 2019
اخر المستجدات

“بس خلاص” الخارجية المصرية تستعين بشعبولا لحل أزمة المكسيك


| طباعة | خ+ | خ-

يبدو أن المنافسة بين الوزراء المصريين على نجومية أفلام الكوميديا ستبلغ أشدها، فوزير الخارجية سامح شكري دخل على خط التصريحات والمواقف المثيرة للسخرية وبقوة، خلال المؤتمر الصحافي له مع وزيرة خارجية المكسيك، للتحدث عن ملابسات مقتل وإصابة السائحين المكسيكيين في الواحات المصرية، وفاجأ الحضور والوزيرة بقراءة جملة end of text في نهاية تصريحاته.

“end of text” أو “نهاية النص”، قد تكتب في نهاية الخطابات الرسمية للتوضيح، لكن بالتأكيد لا تُقال علناً. وبقيت جملة الوزير في اليومين الماضيين من الجمل الأكثر تداولاً على مواقع التواصل للسخرية من شكري، خاصة بعد انتشار صورة للوزيرة المكسيكية وهي ترمقه في ضيق واضح، وخصصها العديد من المستخدمين على تويتر وفيسبوك صورة الملف الشخصي بهم، والطريف أن مواقع الأخبار المؤيّدة غذت موجات السخرية بتناولها هذه السقطة.

‏”مش عارف مين قال إن موضوع end of text ده كان المقصود بيه (مات الكلام) تحياتي للبرنس اللي قالها”، هكذا فجر باسم يوسف موجات جديدة من السخرية على منصات التواصل على الرغم من أنها لم تهدأ بعد.

وكان أحد المغردين في تغريدة تناقلها الجميع سخر قائلاً: “الناس اللي بتلوم على وزير الخارجية عشان قرا جملة end of text هو على فكرة كان يقصد يقول “مات الكلام” بس طبعا لأنه دبلوماسي قالها بالانجليش”.

المتحدث باسم الخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، حاول تبرير خطأ الوزير، رداً، على سخرية مراسلة واشنطن بوست، فقال على حسابه الرسمي على تويتر: “رداً على تعليقات مراسلة الواشنطن بوست الساخرة من قول الوزير (نهاية النص)، ليس خطأ، الهدف هو فصل البيان المشترك عن تصريحات الوزير”، لكن محاولاته باءت بالفشل، وزادت الأمور تعقيداً، وكان أقوى رد عليه من أحد متابعي الحساب فقال: “‏الفصل بيكون لما لغة الحوار كلها تكون واحدة … يعني المؤتمر كله يكون بالانجليزي، الوزير بعد ما خلص التقرير، إتكلم عربي”.

ومع تداول عدد من مقاطع الفيديو الساخرة من سقطة وزير الخارجية، ربط كثير من الناشطين جملة الوزير بالفنان الشعبي شعبان عبدالرحيم وجملته الشهيرة “بس خلاص”، فتقمصت “حلا المكسيكية” شخصية شعبان عبد الرحيم أثناء غنائه، وقالت: “end of text وإيييييييه”، أما “ميزو” فوافقها قائلًا: “‏أنا بأكره إسرائيل وأقولها لو اتسأل وانشالله أموت قتيل أو أخش المعتقل وend of text”.

الحساب الساخر المنسوب للسيسي اعتبر سقطة شكري بداية لعصر جديد في الخطابة، وقال: “أنا خايف خطيب الجمعة بعد كدة يقول في آخر الخطبة: أقول قولي هذا واستغفر الله العظيم لي ولكم وEnd of Text وأقم الصلاة”، وعبر الحقوقي شريف عازر عن سعادته وقال: “أنا دايما كنت بتخنق من كلمة “مات الكلام” اللي الناس بتقعد تقولها وقررت إني أستعيض عنها بجملة End of Text”.