Tuesday, March 26, 2019
اخر المستجدات

تركيا تقرر حجب كل موقع إلكتروني يعيد نشر الصفحة الأولى لصحيفة “شارلي إيبدو”


| طباعة | خ+ | خ-

قرر القضاء التركي حجب مواقع الإنترنت التي تعيد نشر رسم النبي محمد الذي تصدر الصفحة الأولى لصحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة والتي يظهر فيه النبي محمد باكيا وحاملا لافتة مكتوب عليها “أنا شارلي”.

أعلنت وكالة الأناضول التركية، أن محكمة تركية أمرت الأربعاء بحجب مواقع الإنترنت التي تعيد نشر رسم النبي محمد المنشور على الصفحة الأولى لأسبوعية “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة والذي أثار ردود فعل غاضبة في الدول الإسلامية.

ويمثل الرسم النبي حاملا لافتة عليها كتابة “أنا شارلي” التي رفعها ملايين المشاركين في مسيرات في فرنسا والخارج تضامنا مع الصحيفة بعد الهجوم الذي أودى بالقسم الأكبر من هيئة تحريرها في 7 كانون الثاني/يناير.

صحيفة جمهورييت المعارضة تعيد نشر رسومات “شارلي إيبدو”

وكانت صحيفة جمهورييت المعارضة التركية واجهت وحدها الضغوط والتهديدات المتزايدة في الدول المسلمة، إثر نشرها بعض رسوم صحيفة “شارلي إيبدو” الساخرة وإحداها للنبي محمد، بعد الاعتداء الذي قضى على أعضاء في هيئة تحرير الصحيفة الفرنسية.

وبعد عملية دهم قامت بها الشرطة ليلا لمقر الصحيفة المعارضة بشدة للرئيس الإسلامي المحافظ رجب طيب أردوغان، وزعت جمهورييت ملحقا من أربع صفحات يتضمن مقتطفات مترجمة إلى التركية من عدد “شارلي إيبدو” الصادر اليوم، والذي أثار مجددا غضب العالم الإسلامي.

وأعلنت جمهورييت على موقعها الإلكتروني أن الشرطة داهمت ليلا مركز توزيعها في إسطنبول وتفحصت مضمون الصحيفة واتصلت بنائب عام قبل السماح بتوزيعها.

وكان من المقرر أساسا أن توزع الصحيفة العدد الكامل من “شارلي إيبدو” غير أن إدارتها قررت الثلاثاء بعد مناقشة المسألة الاكتفاء بأربع صفحات تختزل أبرز ما في الصحيفة الفرنسية.

وفي الكاريكاتور الذي يحمل توقيع الرسام لوز يظهر النبي دامع العين وهو يحمل لافتة كتب عليها “أنا شارلي” على غرار الملايين الذين تظاهروا في فرنسا والعالم تنديدا بالهجمات التي شنها جهاديون الأسبوع الماضي وأوقعت 17 قتيلا خلال ثلاثة أيام.

والصحيفة التركية هي حتى الآن وسيلة الإعلام الوحيدة التي تجرأت على نشر هذه الرسوم في بلد مسلم.



  •