Monday, May 20, 2019
اخر المستجدات

تسريب المحتويات الاساسية الذي تضمنه اتفاق “الاطار” والذي من المفترض ان يطرحه كيري


| طباعة | خ+ | خ-

أوردت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية على موقعها على الانترنت اليوم الثلاثاء عددا من البنود التي ستتضمنها الوثيقة التي سيطرحها وزير الخارجية الامريكي جون كيري والتي تعرف باتفاقية الاطار.

ويلاحظ في ما نشرته “معاريف” ان الوثيقة ستتضمن بندا ينص على ان “اسرائيل وطن قومي للشعب اليهودي” مقابل الاعتراف الاسرائيلي بفلسطين كوطن قومي للشعب الفلسطيني.

يذكر انه من المتوقع ان تعرض هذه الوثيقة على رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أثناء زيارته لواشنطن مطلع الشهر القادم.

واستندت الصحيفة في هذه التفاصيل على مصدر أمريكي وآخر اسرائيلي مطلعين على سير المفاوضات، التي لا زالت وجهات النظر فيها متباعدة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي حول العديد من القضايا الرئيسية.

وأشار الموقع الى أن يهودية الدولة سوف تكون ضمن النقاط الرئيسية في هذه الوثيقة وقد جاءت تلبية للموقف الاسرائيلي ولموقف نتنياهو على خلاف ما كانت عليه المفاوضات السابقة أثناء ولاية ايهود أولمرت، حين اسقطت حكومة اولمرت عندها هذا الشرط بغية التوصل الى اتفاقية نهائية.

وقالت معاريف في ذات التقرير ان القضية الثانية التي تتضمنها الوثيقة هي الحدود، وهنا تنص الوثيقة على ضرورة اجراء المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني حول الامر على أساس حدود عام 67 مع تبادل للأراضي، بحيث تخضع التجمعات الاستيطانية الرئيسية للسيطرة الاسرائيلية الكاملة ، مع الأخذ بعين الاعتبار المتغيرات الديمغرافية التي جرت خلال العشر سنوات الأخيرة في بعض المناطق.

وفي نفس الوقت فقد طلب الجانب الفلسطيني من وزير الخارجية كيري بوقف عمليات الاستيطان خارج التجمعات الاستيطانية الرئيسية، والتي تساهم في احداث متغيرات ديموغرافية وسوف تتضمن الوثيقة هذا البند بناء على الطلب الفلسطيني، على حد وصف الصحيفة.

وأضاف الموقع أن باقي المواضيع يوجد عليها خلاف كبير ولا زالت وجهات النظر حولها متباعدة، فموضوع القدس يؤكد الجانب الفلسطيني بأن القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية، في حين يوافق نتنياهو ان تتضمن الوثيقة الاعتراف الأمريكي بتطلعات الفلسطينيين في القدس كعاصمة لدولتهم.

وفي الجانب الأمني ففي الوقت الذي وافق الجانب الفلسطيني على بقاء القوات الاسرائيلية لخمس سنوات والانسحاب نهائيا بعد ذلك من غور الاردن، ونشر قوات من حلف “الناتو” بديلا للقوات الاسرائيلية على الحدود مع الاردن، فان الموقف الاسرائيلي يطالب ببقاء قواته في غور الاردن لعشر سنوات ويرفض نشر قوات من “الناتو” على الحدود، وكذلك الاردن ترفض نشر هذه القوات، على حد وصف الصحيفة.

يشار الى أن نتنياهو سوف يصل الى واشنطن مطلع الشهر القادم للمشاركة في المؤتمر السنوي لمنظمة اللوبي الاسرائيلي في الولايات المتحدة “ايباك”، وعلى هامش هذه المشاركة سوف يلتقي الرئيس الأمريكي باراك اوباما كذلك وزير خارجيته جون كيري ، وسيتم عرض الوثيقة عليه أثناء هذه الاجتماعات، حسبما توقعت الصحيفة.