Saturday, December 15, 2018
اخر المستجدات

تفاصيل الساعات الأخيرة قبيل وقف إطلاق النار في غزة


تفاصيل الساعات الأخيرة قبيل وقف إطلاق النار في غزة

| طباعة | خ+ | خ-

كشف الخبير العسكري في صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية، يوآف ليمور تفاصيل الساعات الأخيرة قبيل وقف إطلاق النار مع الاجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية، في العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

وقال ليمور: إن “وزير الحرب المستقيل أفيغدور ليبرمان طلب إرجاء تنفيذ عملية درع الشمال لكشف أنفاق حزب الله في الشمال، لصالح تنفيذ عملية عسكرية برية ضد حماس في قطاع غزة، على اعتبار أن عملية الشمال ليست عاجلة إلى هذا الحد، ويمكن إرجاؤها، في ظل أهمية التصدي العاجل لتهديد حماس في غزة”.

وأضاف: إن “موقف ليبرمان هذا تعارض آنذاك مع الموقف المهني العسكري لقيادة قوات الاحتلال الإسرائيلية بجانب قادة أجهزة الأمن، الذين منحوا غطاء كاملًا لرئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ووزراء الكابينت في المصادقة على هذه العملية”.

وأوضح أن “عملية درع الشمال تم إقرارها يوم 7 نوفمبر، وكان ليبرمان الوزير الوحيد الذي عارضها، وبعد مرور أربعة أيام فقط تورطت القوات في تصعيد غزة بسبب دخول القوة الخاصة إلى خانيونس، وحين انعقد الكابينت المصغر في أعقابها، نشب خلاف قوي ومواقف متناقضة بين وزير الحرب وقادة القوات وجنرالاتها، ففي حين دفع ليبرمان باتجاه تنفيذ عملية عسكرية برية عاجلة في غزة ضد حماس، فقد أوصى كبار ضباط القوات بقبول وقف إطلاق النار مع الحركة”.

وأكد أن موقف رئيس هيئة أركان الاحتلال الجنرال غادي آيزنكوت اعتمد على ثلاثة اعتبارات؛ “عدم جدوى العملية البرية، وأحوال الطقس التي تحد من عمليات سلاح جو الاحتلال، وقبل كل ذلك الحاجة العاجلة لمعالجة أنفاق حزب الله في الشمال، وهي عملية تم إقرارها قبل ذلك في الكابينت”.

وتابع: إن “آيزنكوت بعث للوزراء برسالة من ما يعرف بـ”قائد المنطقة الشمالية” الجنرال يوآف ستريك حذر فيها من الأضرار المترتبة في حالة لم تخرج عملية درع الشمال إلى حيز التنفيذ في هذه الأيام، وفي نهاية الأمر صوت الوزراء بجانب موقف قائد القوات، ووجد ليبرمان نفسه وحيدا، ورغم ذلك فقد ذهب إلى حد الاستقالة، ما جلب عليه انتقادات كبيرة لأنها اعتبرت إنجازُا لحماس”.

وفي ذات السياق، ذكرت “القناة الثانية” العبرية بعض مجريات اجتماع مغلق جمع ليبرمان مع قادة القوات لبحث تنفيذ عملية برية في غزة، حيث خاطبهم قائلا: “أنا أشعر أنني موجود عدة مرات في نقاشات لحركة السلام الآن، وليس قيادة قوات الاحتلال الإسرائيلية، بعد أن أعلن آيزنكوت أمامه أنه لا مصداقية لعملية برية في غزة، وهو اجتماع شاركت فيه كل قيادة القوات العسكرية وما يعرف بـ “رئيس جهاز الشاباك” نداف أرغمان الذي عرض موقفا مشابها لرئيس الأركان”.

وأضافت القناة: أن “ليبرمان وآيزنكوت عملا خلال العامين الماضيين جنبًا إلى جنب، وحافظًا على تنسيق كامل، واحترام متبادل، لكن اتضح أخيرًا حجم الفجوة بينهما التي يعود مصدرها إلى غياب التقدير المهني، والوضع الذي وجد فيه نفسه ليبرمان وحيدًا معزولًا، حين نسقت قيادة القوات كل مواقفها مع رئيس الحكومة”.

وكان قطاع غزة قد شهد الشهر الماضي عدوان إسرائيلي استمر لأيام أسفر عن ارتقاء 14 شهيدًا، وتدمير عدد من المباني السكنية، والذي انتهى بإعلان وقف إطلاق النار بين فصائل المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي بجهود مصرية ودولية.