Monday, May 20, 2019
اخر المستجدات

تقرير اسرائيلي : حملة السيسي بسيناء ستفشل


| طباعة | خ+ | خ-

وكالات / الوطن اليوم

اكد تقرير لمجلة ” الشرق الادني ” Near- East‏ الإسرائيلية  ان الاجراءات التي ينفذها الجيش المصري لعزل قطاع غزة  وانشاء منطقة عازلة  على حدود رفح ستفشل ولن تحل مشكلة الارهاب والتطرف في سيناء  .

وقالت المجلة الاسرائيلية في التقرير الذي نشرته السبت 15 نوفمبر الجاري بعنوان “المشكلة الحقيقية للسيسي في سيناء ”  :”  إن المشكلة الحقيقية، هي تهميش الأنظمة المصرية لسيناء والتعامل معها بحلول أمنية دون تنمية المنطقة، والنظر لأهلها باعتبارهم سكانًا  بدائيين ومجرمين ومخالفين للقانون  ووصمهم “باعتبارهم ممّن تعاونوا مع إسرائيل في فترة السيطرة الإسرائيلية على شبه الجزيرة”.

واضاف  التقرير الإسرائيلي:  ” أدى هذا الواقع من التمييز والقمع بالسكان المحليين في سيناء إلى تطوير عداء متجذّر تجاه الدولة والسلطات، واشتدّ الوضع أكثر في أعقاب الإطاحة بمبارك في بداية عام 2011، والذي جرّ معه فترة طويلة من عدم الاستقرار السياسي والأمني وترك سيطرة السلطات المصرية على سيناء”.

ونوّه أن صناعة الجريمة والتهريب التي ازدهرت في شبه الجزيرة على ضوء الفقر القاسي المنتشر فيها، زادت فقط من التوتر بين البدو والنظام”.

وتابع التقرير :” بالمقابل تزايدت الحوافز أمام سكان سيناء للانخراط في أنشطة غير مشروعة ، وبشكل أساسي تجارة السلاح، في ظل غياب الأنشطة المشروعة لهم من الدولة المصرية، حيث أدى تفكّك الجيش في ليبيا لإغراق مصر بأنواع مختلفة من الأسلحة، كما استغلّت العناصر الجهادية السلفية التي تم الإفراج عن كثير منها من السجن أو عادوا إلى مصر بعد الإطاحة بمبارك، الحالة الصعبة للسكان وعدائهم تجاه الدولة لأهدافهم، وبشكل أساسي لضرب القوى الأمنية المصرية وإطلاق الصواريخ تجاه إسرائيل.

و شددت Near- East‏ الإسرائيلية   ان المشكلة في سيناء أعمق بكثير وتتطلّب استجابة واسعة، وتشمل أكثر بكثير من الخطوات التكتيكية التي تم اتخاذها حتى اليوم  وأن  مشكلة سيناء، التي تفجرت مع سقوط نظام مبارك عام 2011، نضجت في شبه الجزيرة خلال عشرات السنين”.

وختمت المجلة الإسرائيلية تقريرها  :” بينما يتهم السيسي “أياد أجنبية” بالتورّط في الهجمات الأخيرة، فإنّ مشكلة سيناء الحقيقية داخلية أكثر منها مرتبطة بمّا يحدث في غزة؛ ولهذا، فإن معالجة مشكلة الإرهاب في سيناء تتطلّب أن يهتم النظام في مصر بالمشكلات الجذرية للسكان البدو، وهو ما سيأخذ وقتًا طويلًا”.