Wednesday, December 19, 2018
اخر المستجدات

تل أبيب: لا تهدئة مع غزة خلال العقد المقبل


تل أبيب: لا تهدئة مع غزة خلال العقد المقبل

| طباعة | خ+ | خ-

لن يكون هناك هدوء طويل المدى على حدود إسرائيل مع قطاع غزة في المستقبل القريب، قال رئيس القيادة الجنوبية، في جيش الاحتلال هيرتسي هاليفي .

واضاف وفق ما نشرته صحيفة جيروزاليم بوست ” لا أعتقد أننا سنشهد هدوءاً كاملاً خلال العقد القادم في قطاع غزة”.

وردا على سؤال حول امكانية شن عملية عسكرية في قطاع غزة لاعادة احتلال القطاع الساحلي، قال هاليفي” انه يشك في كيف سيؤدي ذلك الى تحسين أمن اسرائيل. لكنه قال إن إسرائيل اقتربت من عملية عسكرية ضد حماس هذا الصيف”.

وقال “لقد اقتربنا منها أكثر من أي وقت آخر…أعتقد من ناحية أخرى، فإن الطريقة التي استخدمنا بها قدرتنا وقدراتنا على إلحاق الضرر ببنيتها التحتية كان لها تأثير. أعتقد أن الطرف الآخر فهم أنه ليس من الصواب أن يذهب إلى أبعد من ذلك “.

وبحسب هاليفي، فإن أكبر تهديد لإسرائيل هو “دخول قوة عدو ، تحت الأرض أو البحر أو بأي طريقة أخرى، دون أن نكون قادرين على منعها – حيث يلتقي المدنيون مع عناصر من حماس أو منظمات أخرى”.

وتابع قائلا”: لمواجهة هذا التهديد، أولى الجيش الإسرائيلي أهمية كبيرة لإنهاء بناء 65 كيلومترا وهو عبارة عن جدار طويل تحت الأرض على طول الحدود مع القطاع، والذي من المتوقع أن يكتمل بحلول أواخر عام 2019…كما يعمل الجيش على تدمير جميع أنفاق الهجوم عبر الحدود باستخدام نظام تكنولوجي متقدم يهتم بمجموعة متنوعة من أجهزة الاستشعار. منذ تشرين الأول 2017 ، دمرنا 15 من هذه الأنفاق”.

كما تقوم إسرائيل ببناء حاجز تحت الماء قبالة ساحل شمال قطاع غزة من أجل منع تسلل حماس عن طريق البحر. ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من بناء الحاجز الذي يبلغ ارتفاعه 50 مترا وعرضه ستة أمتار بنهاية العام ، وسيمتد على مسافة 200 متر من مجمع زيكيم في البحر المتوسط. قال هاليفي.

ووضع هاليفي الصواريخ في المرتبة الثانية في قائمة التهديدات، والبالونات الحارقة في المرتبة الثالثة.

ومع ذلك، أعرب عن دعمه لبناء ميناء بحري في غزة ، قائلا إنه يمكن أن يقلل من عداء سكان غزة تجاه إسرائيل إذا كان الميناء سيستخدم كممر للبضائع للمدنيين وليس كأداة لدعم حماس”.