Thursday, February 21, 2019
اخر المستجدات

توتر حذر في “مجدو” بعد الاعتداء على أحد الأسرى وعزله


توتر حذر في "مجدو" بعد الاعتداء على أحد الأسرى وعزله

الاسرى الفلسطينيين

| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم – رام الله: كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن توتراً حذراً يسود معتقل مجدو، بعد إغلاق قسم (6)، احتجاجًا على استمرار عزل الأسير محمد الشافعي من مخيم بلاطة في نابلس.

وتعرض الأسير محمد الشافعي، لاعتداءٍ وحشي من قبل السجانين قبل أسبوع، أدى الى فتح رأسه ونزفه للدماء بغزارة.

وأوضحت الهيئة، في بيانٍ لها، أنّ الأسير محمد طلب من إدارة المعتقل نقله إلى سجنٍ آخر بسبب الظروف الصعبة التي يعيشها، ولكنها رفضت، مما دفعه للخروج خارج القسم، ما أدى لتعرضه للهجوم من قبل السجانين، واعتدى أحدهم على رأسه، مما ادى الى تقطيبه وتحويله فورًا إلى الزنازين، دون مراعاة حالته الصحية.

وتابعت: “قام ممثل المعتقل بالحديث مع الإدارة، وطالبهم بإعادة الاسير الشافعي الى القسم، ولكنها رفضت ذلك، مما دفع أسرى القسم الى إغلاقه وإعادة وجبات الطعام منذ أمس، وهذا ادى الى توتر عام في السجن، وأصبح هناك قلق بتطور الاحداث خلال الساعات القادمة”.

هذا وأكدت محامية الهيئة، نقلًا عن ممثل الأسرى أن “الأمور بشكل عام غير جيدة، والأوضاع في المعتقل أصبحت صعبة، في ظل رفض الإدارة التجاوب مع طلبات الاسرى الإنسانية، والتي تتعلق بترميم دوشات الحمامات والمراحيض وتوفير ملاعق حديد بدل البلاستك لأنها تحمل مواد مسرطنة، وتغير تلفونات الزيارة والفرشات والكراسي والطاولات في الغرف، لان هذه الادوات اصبحت تالفة، وغير صالحة للاستخدام”.

وحذرت الهيئة من استغلال إدارة المعتقل لهذا التوتر، وشن هجمة على الأسرى، مؤكدة ان مطالبهم عادلة، ويتوجب توفيرها فورا، لأنها حقوق بسيطة من المفترض ان تحقق لكافة الاسرى دون اللجوء إلى الاحتجاج والتصعيد.