Monday, May 20, 2019
اخر المستجدات

تويتر لـ10 ملايين مغرد في تركيا: إليكم البديل


| طباعة | خ+ | خ-

في الذكرى الثامنة لإطلاق موقع تويتر (21 مارس 2006)، وساعات قليلة بعد قرار رجب طيب أردوغان بإغلاق “تويتر” في تركيا سعياً منه لتوقيف حملة المعارضة التي تنشر فضائح حكومته، تحركت إدارة الموقع وأرشدت المغردين في عموم تركيا إلى طريقة تمكّنهم من الاستمرار في نشر التغريدات عن طريق الرسائل النصية القصيرة.

والطريقة البديلة في تركيا الآن مع استمرار حجب تويتر هي إرسال رسائل نصية على أرقام معينة، وستقوم شركة تويتر بنشرها لكسر الحجب الذي فرضه أردوغان على الخدمة.

10 ملايين مغرّد في “أقفاص”

ويبلغ عدد مستخدمي “تويتر” في تركيا أكثر من 10 ملايين مستخدم مسجّل، من بينهم الرئيس التركي عبدالله غول وعدد من كبار المسؤولين في الحكومة التركية. وفي مثل هذا اليوم (الجمعة)، أي قبل 8 سنوات، تم إطلاق أول تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، وذلك بواسطة المؤسس جاك دورسي، الذي كتب “فقط أضبط تويتري”.

وبالمناسبة، غصّت وسائل التواصل الاجتماعي في داخل تركيا وخارجها بصور تعكس حالة الغضب من قرار أردوغان حجب خدمة تويتر.

وأظهرت صور وشعارات نشرها معارضوه، رجب طيب أردوغان في صورة أدولف هتلر، وأظهرت صور أخرى أردوغان والطير قد نكشت رأسه وسالت منه الدماء، كما انتشرت صور لعصفور تويتر بلون أحمر لكنه مكمّم الفم.

وانتشرت صورة أخرى تبرز أيقونات مواقع التواصل الاجتماعي وهي وراء قضبان سجن أردوغان، ووقف عصفور تويتر حزيناً، وهو يحمل ترقيماً خاصاً بالسجناء.

أما في الشارع فقد خرج الأتراك للاحتجاج ونقلت وكالات الأنباء مشاهد من هذه الاحتجاجات، ورفع المتظاهرون شعارات رافضة لأردوغان.

لا خطة لحجب “فيسبوك”

ومن جهتها، أفادت البوابة العربية للأخبار التقنية بأن الحجب جاء بعد ساعات من خطاب عنيف ألقاه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في حشد من أنصار حزب العدالة والتنمية الحاكم بمدينة بورصة التركية، وتهجم فيه على “تويتر” وتوعد بـ”القضاء” عليه، وقال إنه لا يكترث لما سيقوله المجتمع الدولي حيال ذلك.

ولا يُعتبر هذا التطور الأول بين الحكومة التركية وشبكات التواصل الاجتماعي مثل “فيسبوك” و”تويتر” و”غوغل”، حيث قامت الحكومة في يونيو 2010 بحجب بعض خدمات “غوغل” في تركيا.

وكان أردوغان قال قبل أسبوعين إن تركيا قد تحجب شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك” وموقع مشاركة الفيديو “يوتيوب”، خاصة بعد أن قام خصومه السياسيون بنشر تسجيلات صوتية تزعم تورّطه في قضايا فساد.