Friday, March 22, 2019
اخر المستجدات

جليلة دحلان / سأنتظر زوجي في غزة طال الزمن أم قصر


| طباعة | خ+ | خ-

غزة – يوسف حماد

قالت عقيلة النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني محمد دحلان والتي تربطه علاقة مضطربة بالرئيس الفلسطيني محمود عباس “إني سأنتظر زوجي في غزة طال الزمن أم قصر” سوف انتظر زوجي في غزة ليوم أو سنة أو 10 سنوات، سوف ابقي انتظره في ارضي ووطني وبين ناسي في غزة”.

وكانت جليلة دحلان وصلت إلى غزة قبل أيام عبر معبر بيت حانون “ايرز” شمال قطاع غزة، ولم يتم توقيف أو تفتيش سيارتها من قبل حاجز شرطة حماس المسيطرة على القطاع والتي لا يبتعد حاجزها مئات الأمتار عن الموقع الاسرائيلي.

وحضرت دحلان إلى قطاع غزة لإتمام بعد الإجراءات المتعلقة بالأعمال الخيرية والإنسانية وتكريم طاقم مؤسسة “فتا” بمدينة غزة التي تدير هذه المؤسسة، بالإضافة إلى التنسيق لبناء مستشفى ميداني بنفس اسم مؤسستها.

وحول تواجدها بغزة هل يحمل إي دور سياسي قالت جليلة : “انا هنا بين أهلي، مشكلة البعض عندما يربط وجودي هنا بين أهلي وأسرتي وارضي ووطني بدواعي سياسية فهذه مشكلة تخص البعض ولا تخصني فانا بين أهلي وفي بيتي بغزة”.

واعتبرت أن مثل هذه الأشياء تضر بالعمل الإنساني الذي تقوم به في غزة والذي يشهد اوضاع كارثية، مستدركة أنه ومن المعروف ان العمل الإنساني مرتبط بمساره وليس له أي تأثير غير ذلك ومرتبط باحتياجات المجتمع وليس مرتبط بفعل سياسي او ردة فعل سياسية.

وتابعت أن من يحاول ربط زيارتي التي تهدف لتكريم مؤسسة “فتا” الخيرية ومساندة الشعب الفلسطيني والوصول إلى وطني بأمور سياسية فهذا شأنه” .

وحول سبب الزيارة قالت ان “الزيارة تهدف لتكريم العاملين في مؤسسة “فتا” الذين قاموا بأعمال خيرية إنسانية كبيرة وهم لب ومؤسسي هذا المركز بالتالي هذا نوع من الإشادة بدورهم في غزة وليس له علاقة بأي شيء آخر، بالإضافة إلى المساهمة في بناء الأماكن الصحية والبنية التحتية لخدمة الشعب الفلسطيني”.

وردا على سؤال حول إشادة بعض قادة حماس بزوجها محمد دحلان أجابت “إسألهم”، مضيفة انه” من الطبيعي ان لا يُمنع احد من زيارة أهله وبلده”.

وأكدت انه إذا قرر زوجها دحلان العودة لغزة في أي وقت سوف تنتظره، مشيرة إلى أنها الآن تنوي البقاء في غزة لفترة زمنية قصيرة ثم الخروج من غزة لعمل بعد الإجراءات والأمور الشخصية لتعود بعدها لغزة للاطلاع على برامج إنسانية وخيرية بمؤسسة “فتا”.

وجددت تأكيدها على أن مكوثها بغزة، لا يتعلق بأي أمور سياسية كما أنها لن تلتقي بأحد من قادة حماس أو كوادرها قطعياً.