Monday, August 21, 2017
اخر المستجدات

جنرال إسرائيلي يحذر نتنياهو: لا تلعب بالنار مع حماس


| طباعة | خ+ | خ-

حذر الجنرال الاسرائيلي يعكوب عميدرور, الرئيس السابق لمجلس الأمن القومي الإسرائيلي, من أن السياسة الحالية، التي تتبعها حكومة بنيامين نتنياهو مع حركة حماس، هي بمثابة لعب بالنار وتحمل في طياتها مخاطر جمة بالنسبة لإسرائيل.

وأضاف عميدورو في مقال له بصحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية، أن استمرار الضغط الاقتصادي على قطاع غزة وشعور حماس بأنها ليس لديها ما تخسره، يقربان المواجهة العسكرية الجديدة في القطاع.

وتابع ” إسرائيل قررت تقليص إمدادات الكهرباء لسكان غزة، وفي ظل عدم وجود بديل للكهرباء الإسرائيلية، فإن هذا يعني ممارسة مزيد من الضغوط المعيشية والحياتية في القطاع”.

واستطرد عميدورو ” رغم أن إسرائيل ترى في الأزمة المعيشية والحياتية بغزة فرصة مناسبة لممارسة المزيد من الضغوط على حماس للتنازل عن قدراتها العسكرية، إلا أن ذلك يحمل أيضا في طياته مخاطر جمة قد تدفع حماس لتفجير مواجهة مسلحة جديدة غير معروفة النتائج مع تل أبيب”.

وكان الخبير العسكري الإسرائيلي ألون بن دافيد, حذر أيضا من التداعيات الخطيرة لقرار حكومة بنيامين نتنياهو تقليص إمدادات الكهرباء إلى قطاع غزة، استجابة لما سمته طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وأضاف بن دافيد في تعليق له بالقناة العاشرة الإسرائيلية, أن استجابة إسرائيل لطلب عباس تقليص إمدادات الكهرباء إلى غزة يعتبر تصعيدا يفتقر للحكمة, لأنه كفيل بتسريع مواجهة جديدة مع حركة حماس.

وتابع ” في ظل الضغوط الحالية التي تواجهها حماس من قبل السلطة الفلسطينية وبعض الدول العربية, ستوجه غضبها على الأرجح باتجاه إسرائيل”.

واستطرد ” بالرغم من أن حماس تدرك جيدا أن إعلانها الحرب على إسرائيل قد يكلفها سلطتها في غزة، لكن هذا لا يعني أن تبقى مكتوفة الأيدي مدة طويلة، وهو ما سيسرع بمواجهة عسكرية جديدة, قد تأتي بنتائج غير مرغوب فيها إسرائيليا, حتى وإن كانت المؤشرات الحالية في صالح تل أبيب”.

وكان الطاقم الوزاري الإسرائيلي المصغر للشئون الأمنية وافق في 12 يونيو على تقليص تزويد قطاع غزة بالكهرباء بنسبة 40%، تماشيا مع قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس بخفض النسبة نفسها في مدفوعات تكلفة الكهرباء الإسرائيلية لغزة، وذلك بهدف الضغط على حركة حماس التي تسيطر على القطاع.

ونقلت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن مسئول إسرائيلي رفيع أن رئيس الأركان غادي إيزنكوت، ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية هرتسي هليفي، ومنسق أعمال الحكومة يوآب مردخاي، تحدثوا عن زيادة في تدهور الأوضاع المعيشية في غزة.

وكانت السلطة الفلسطينية أبلغت إسرائيل مؤخرا بقرارها تقليص المبلغ الذي تدفعه لها مقابل تزويد قطاع غزة بالكهرباء بنسبة 40%.

يُذكر أن إسرائيل تزود القطاع بـ120 ميجاواط من الكهرباء، من أصل مائتي ميجاواط تشغل حاجته، تسددها السلطة الفلسطينية مباشرة.

وكانت القناة العاشرة الإسرائيلية نقلت أيضا عن يسرائيل كاتس وزير شئون الاستخبارات في حكومة بنيامين نتنياهو, أن المفاوضات قد تستكمل قريبا مع الفلسطينيين، وهو ما سيساعد تل أبيب في الاقتراب من تحقيق هدفها بالتطبيع مع دول عربية كبيرة معتدلة.

وأضاف كاتس في 11 يونيو أن هذ التطبيع بات أقرب من أي وقت مضى, كما أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيتنازل عن شروطه المسبقة مثل تجميد الاستيطان وإطلاق الأسرى الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية، في ضوء الموقف الصلب للرئيس الأمريكي دونالد ترامب, على حد قوله.

وتابع “بدء المفاوضات مع الفلسطينيين اقترب”، متوقعا التوصل إلى ما سماه سلام اقتصادي إقليمي، وتعاون كامل بين كافة دول المنطقة المعتدلة في الشرق الأوسط.

وكانت صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية, زعمت أيضا أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس, سيقدم أربعة تنازلات لإسرائيل, مقابل الحصول على رضا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 10 يونيو, أن هذه التنازلات تحتوى استعداد السلطة الفلسطينية للدخول في مفاوضات مع إسرائيل دون شروط مسبقة، والتنازل عن مطلب تجميد الاستيطان، والتوقف عن دعوتها لمقاطعة البضائع المنتجة داخل المستوطنات الإسرائيلية، وعدم رفع دعاوى قضائية ضد ضباط وساسة إسرائيليين في المحاكم الدولية.

وتابعت “عباس بدأ يدرك أن ترامب على عكس سلفه باراك أوباما, لا يكترث كثيرا بالأمم المتحدة وأوروبا، وقد يختلف أيضا مع وزارة الخارجية التابعة له, ولذا فإن هذه التنازلات لا مفر منها لإرضاء الرئيس الأمريكي, الذي قد يسعى لفرض التفاهمات التي يتوصل لها مع إسرائيل, على الفلسطينيين, وفي حال رفضهم سيواجهون عقوبات قاسية”.

وكانت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية, قالت أيضا إن التقارير التي تحدثت عن أجواء سلبية سادت لقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مع نظيره الفلسطيني محمود عباس في بيت لحم مؤخرا، لم تكن صحيحة.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 6 يونيو, أن هذا اللقاء كان من أكثر اللقاءات نجاحا بين عباس, وأي رئيس أمريكي خلال السنوات الماضية.

وتابعت “عباس تلقى دعما أمريكيا واضحا عقب استجابته لمطلب واشنطن بالاجتماع مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو دون شروط مسبقة، والدخول في مفاوضات مباشرة حتى من دون وقف الاستيطان”.

واستطردت الصحيفة “السلطة الفلسطينية لا تريد أن تظهر على أنها رافضة لأي مطلب أمريكي يسعى لتحريك العملية السياسية، ولذلك تنتهج اليوم سياسة الانتظار، بالتزامن مع رغبتها في تقوية علاقاتها مع مصر والأردن والسعودية”.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية, قالت في وقت سابق إن تدخل الرئيس دونالد ترامب في الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي, لن ينجح, بل سيأتي أيضا بنتائج عكسية, وسيجعل الحلول أكثر تعقيدا من ذي قبل, بسبب افتقاده للخبرة السياسية من ناحية, وتعامله مع هذا الصراع المعقد بمنطق صفقات رجال الأعمال, من ناحية أخرى.

وأضافت الصحيفة في مقال لها في 15 مايو , أن ترامب الذي أعلن أنه سينجح فيما فشل فيه جميع من سبقوه, نسي أنه ليس على إلمام بتفاصيل هذا الصراع, كما نسي عقبة واضحة للجميع وستقف في وجه عملية السلام، وهي قضية اللاجئين الفلسطينيين.

وتابعت “هذه القضية من أهم قضايا الصراع, وعلى عكس قضايا الاستيطان وتبادل الأسرى وتبادل الأراضي, التي يمكن التوصل لحلول فيها”.

واستطردت الصحيفة ” قضية اللاجئين من الصعب للغاية تقريب موقفي الجانبين بشأنها، إذ يعتبر الفلسطينيون، حق اللاجئين في العودة لأراضيهم, التي هُجروا منها عام 1948 , حق لا يمكن التنازل عنه، بينما تعتبر إسرائيل أن هذا الحق يعني ببساطة، تدميرها”.

وكانت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” الأمريكية, قالت أيضا إن إعلان الرئيس دونالد ترامب أن الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي, ربما ليس بالصعوبة التي يراها الآخرون, تسبب سخرية البعض لأنه ينم إما عن جهل واضح, أو غطرسة متضخمة. وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 5 مايو, أن ترامب يتصور أنه قد يستطيع إيجاد الحلول لمشاكل تبدو مستعصية، عبر وعوده الخيالية, إلا أن هذا لا ينطبق على الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وتابعت ” ترامب يطلق مجددا العنان لوعود جديدة لإيجاد حلول لإنهاء الصراع, الذي استعصى طويلا بين إسرائيل والفلسطينيين, وذلك بعد أن تغلب بالرئاسة بسبب وعوده الكبيرة والمثيرة للجدل”.

واستطردت الصحيفة ” لكن الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين الذي يعود إلى السنوات الأولى من القرن العشرين, أعمق وأصعب بكثير من وعود ترامب, ويتطلب خطوات عملية وتنازلات مؤلمة من الجانبين”.