Monday, May 20, 2019
اخر المستجدات

حرضت عشيقها على التخلص من زوجها فأرداه قتيلاً


حرضت عشيقها على التخلص من زوجها فأرداه قتيلاً

| طباعة | خ+ | خ-

أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في بيان أنّه بتاريخ 28/4/2019، عُثر على السوري محمد الشيخ خميس مواليد 1988، جثة مضرجة بالدماء مرمية على جانب الطريق في محلة وادي قبيع، ومصابة بطلق ناري من سلاح حربي.

وعلى الفور باشرت شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي إجراءاتها الميدانية، وكلفت قطعاتها المختصة العمل على كشف ملابسات الجريمة.

ونتيجة التحريات والاستقصاءات، توصلت الى تحديد هوية الفاعل، ويدعى:ي. ز. د. (مواليد عام 1995، لبناني).

وبتاريخ 2/5/2019، وبعد عملية رصد ومراقبة دقيقة تمكنت القوة الخاصة في الشعبة من توقيف المشتبه به في بلدة قبيع، وبتفتيش منزله ضبطت سلاح حربي نوع كلاشينكوف والهاتف الخلوي العائد للمغدور.

وبالتحقيق معه، اعترف بإقدامه على تنفيذ الجريمة بمساعدة شخص من الجنسية السورية ويدعى (ح. ا.، مواليد عام 1994)، وذلك بتحريض من زوجة الضحية (ن. ز.، مواليد عام ۱۹۹۰، لبنانية) الذي تربطه بها علاقة غرامية.

وبالتفاصيل اعترف انه بتاريخ 28/4/2019، انتقل على متن بيك آب لون احمر عائد له برفقة الضحية و(ح. ا.) إلى أحد احراج بلدة قبيع، وأقدم على إطلاق النار على المغدور من الخلف من سلاح حربي نوع كلاشينكوف -الذي تم ضبطه داخل منزله- وأرداه قتيلا، ثم وضعه في الآلية بمساعدة شريكه السوري وقاما برميه على الطريق العام في وادي قبيع.

كما اعترف أنّه بتاريخ 14/4/2019، حاول تنفيذ جريمته بالتنسيق مع السوري على أن يتولى الأخير مهمة القتل حيث توجه الثلاثة الى حرج في قبيع لكن العملية باءت بالفشل كون (ح. ا.) تراجع عن تنفيذ جريمة القتل فقرر (ي. ز.) تنفيذها بنفسه.

وبتاريخ 3/5/2019، نفذت قوة من شعبة المعلومات مداهمة في بلدة الغازية أسفرت عن توقيف (ح. ا.).

وبالتحقيق معه، اعترف بما نسب إليه لجهة مساعدة القاتل بتنفيذ الجريمة وأنه تقاضى مبلغ 200 ألف ليرة بدل اتعابه.

وتم تعميم بلاغ بحث وتحري بحق الزوجة التي كانت تشارك في مراسم دفن وتقبل واجب العزاء في سوريا.

وبتاريخ 4/5/2019 وفي محلة معبر العريضة، أوقفت الزوجة. وبالتحقيق معها، اعترفت أنها حرضت عشيقها على تنفيذ جريمة القتل للتخلص من زوجها.

وأجري المقتضى القانوني بحقهم، وأودعوا مع المضبوطات المرجع المختص بناء على إشارة القضاء.