Thursday, May 23, 2019
اخر المستجدات

حفيد ديان: نتنياهو لم يحقق شيئا والفلسطينيون باقون هنا شئنا ام ابينا


| طباعة | خ+ | خ-

وجه الصحفي ليئور ديان ( حفيد وزير جيش الاحتلال الاسبق موشيه ديان ) انتقادا شديد اللهجة لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لاخفاقه في تحقيق الاهداف التي حددها للحرب .

وقال ديان في مقال نشرته صحيفة “معاريف” في عددها الصادر اليوم تحت عنوان”الآن يمكن القول” يطلق لنفسه فيه العنان لقول ما يرى انه كان ممنوع عليه قوله خلال العدوان على غزة، من خلال طرح العديد من التساؤلات التي تصب جميعها في إنتقاد العملية العسكرية التي قادها نتنياهو ضد الفلسطينيين في قطاع غزة .

وبهذا الصدد قال ديان يقول “الآن وبعد ان انتهت الحرب – عفواً – العملية يمكننا قول ما لم نكن نسمح لانفسنا قوله اثناء العملية ، الآن يمكننا القول ان العملية – الحرب كانت عبارة عن مضيعة للوقت ، وان نتنياهو لم يحقق فيها اي شئ سوى انه خلق عشرات الآلاف من “الارهابيين”المفترضين، عشرات الآلاف من الغزيين المحبطين الذين دُمّرت بيوتهم ، وقتل افراد عائلاتهم، وان الملجأ الوحيد لهم لن يكون سوى لدى المنظمات المسلحة كحماس وغيرها ” .

واضاف ” الآن يمكننا ان نقول لمن يعتقد اننا انتصرنا في هذه [الحرب – العملية] عليه ان يفكر بذلك مجدداً بعد سنة ونصف عندما ترتفع الضرائب وتخنقه وافراد عائلته ( وفي المقابل غزة لم ولن تُجرّد من السلاح ولا حتى من الاحذية) .

” الان يمكننا القول انه طوال ولاية رئيس الحكومة الذي اُنتخب على قاعدة كونه “الاقوى في وجه حماس” ان المنظمة انتعشت وتطورت ووصلت الى مستويات بعيدة المدى ( فمن كان يفكر عندما اُنتخب نتنياهو ان حماس ستتمكن من إطلاق الصواريخ على تل ابيب وعكا ومطار بن غوريون؟ ) .

الآن يمكننا القول ” اننا كشعب نجا من الابادة نسعى لإبادة شعب آخر عبر شعارات( الموت للعرب والعربي الجيد هو العربي الميت) التي طغت خلال ايام العملية – الحرب .

” الآن يمكنني القول عندما اشاهد طفلاً بجيل ابني وهو مطوق بالانابيب والاجهزة الطبية في احد مستشفيات غزة فإنني اغضب لهذا المشهد ” .

” الآن يمكننا القول ان الفلسطينيين كانوا هنا وسيظلون هنا شئنا ام ابينا ، وان هذه المشكلة لن تغيب عنا ، وانه يجب ان تكون مصلحة كل يهودي يعيش هنا ولا يرغب بتوريث اطفاله رائحة البارود ان عليه البحث عن حل لهذه المشكلة ” .

” الآن يمكننا القول انه وبعد ثلاث عمليات تحولت الى حروب مصغّرة، ولم تنته بالحسم ، آن الاوان للبحث عن طريق اخرى وان هذا هو الوقت المناسب لذلك، واذا لم يكن هذا هو الوقت المناسب هل يوجد احد ما ان يخبرني متى سيكون ؟ ” .