Saturday, November 17, 2018
اخر المستجدات

حكم استعمال سيارة العمل في الأغراض الشخصية.. المفتي يوضح


حكم استعمال سيارة العمل في الأغراض الشخصية.. المفتي يوضح

| طباعة | خ+ | خ-

ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية يقول: “ما حكم استعمال سيارة العمل في الأغراض الشخصية؟” وبعد العرض على مختصي الفتوى جاءت الإجابة من قبل فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، الذي أجاب قائلا:

العامل مؤتمنٌ على العمل الذي كُلف به، ومؤتمن كذلك على ما تعطيه له الدولة أو الجهة التي يعمل بها ولو كانت شركةً خاصة؛ لأنها صاحبة المال والأدوات والآلات التي يتم بها العمل، فلا يَستعمل شيئًا منها إلا للعمل أو ما يتعلق به، وعلى ذلك فلا يجوز استعمال سيارة العمل في الأغراض الشخصية.

واضاف فضيلته في الفتوى المنشورة على بوابة الإفتاء: وقد مدح الله تعالى الذين يؤدون الأمانة في قوله تعالى:﴿ وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ ﴾[المؤمنون: 8]؛ قال الإمام القرطبي رحمه الله في “الجامع لأحكام القرآن” (14/ 253، ط. دار الكتب): [والأمانة تعم جميع وظائف الدين على الصحيح من الأقوال، وهو قول الجمهور] اهـ.

كما أنه نهى عن الخيانة بقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ﴾ [الأنفال: 27]، وقال عز وجل: ﴿إِنَّ اللهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا﴾ [النساء: 107]، قال الإمام الطبري رحمه الله في “جامع البيان في تأويل القرآن” (9/ 190، ط. مؤسسة الرسالة): [إنّ الله لا يحب من كان من صفته خِيَانة الناس في أموالهم، وركوب الإثم في ذلك وغيره مما حرَّمه الله عليه] اهـ.

وأضاف فضيلته: بيَّن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن من صفات المنافقين وعلاماتهم خيانة الأمانة؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلَاثٌ: إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ، وَإِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ» رواه البخاري.