Thursday, March 21, 2019
اخر المستجدات

حماد: على إيران دعم السلطة وليس تسليح الضفة


| طباعة | خ+ | خ-

قال نمر حماد مستشار الرئيس الفلسطيني، أنه ينبغي على إيران النظر إلى العقوبات الدولية، ومحاولة تعويض ذلك بدلا من المناداة بدعم وتسليح الضفة الغربية.

وأكد حماد اليوم الثلاثاء، أن إيران عندما تنادي بتسليح الضفة الغربية فانه أمر غير مشجع على السلام الحقيقي، حتى وان كان بعيد عن الأرض، ولكن إيران تمارس دور غير مقبول تجاه القضية الفلسطينية، صحيح أن إيران تدعم القضية الفلسطينية ولكن للآسف خزينة السلطة التي تعني بالشعب الفلسطيني نادرا ما تتلقى دعم إيراني، (..) من الأفضل أن يكون الدعم لصالح الشعب الفلسطيني وليس لتقوية العنف الذي نسعى للتخلص منه.

وعن سبب كثرة التصريحات الإيرانية التي تدعو لتسليح الضفة الغربية، ردا على هجمات إسرائيلية مفترضة ضد سوريا ولبنان وقادة من الحرس الثوري الايراني قال حماد “نحن نظر إلى إيران كدولة صديقة، ولكنه أمر محير أن تقوم إيران بالتصريح حول تسليح الضفة الغربية وكأنه لا يوجد بها أناس يدافعون عنها، الشعب الفلسطيني يدافع عن نفسه بالطرق المناسبة ولا يحتاج من إيران إلا دعم السلطة الفلسطينية وليس زيادة وتيرة العنف التي نسعى للوصول إلى سلام عادل بدل منها حتى مع تعنت الأطرف الإسرائيلية الإرهابية”.

وصرح أكثر من مسؤول إيراني كبير بنيتهم تسليح الضفة الغربية ردا على هجمات إسرائيلية طالت قادة في الحرس الثوري الإيراني كان آخرها مقتل محمد دادي احد ابرز قادة الحرس الثوري في غارة إسرائيلية الأسبوع الماضي على منطقة القنيطرة السورية بالجولان المحتل.

وكانت غارة نفذتها طائرات إسرائيلية، الأحد 18 كانون الثاني/ يناير الحالي، على القنيطرة السورية في الجولان قضى فيها عدد من قادة حزب الله اللبناني من بينهم نجل عماد مغنية القائد العسكري للحزب الذي اغتيل عام 2008، والعميد محمد دادي أحد قادة الحرس الثوري الإيراني.

حيث توعدت إيران وحزب الله، إسرائيل بالرد في المكان والزمان المناسبين.

وأدانت فصائل فلسطينية الهجوم الإسرائيلي، وقالت حركتا حماس والجهاد الإسلامي ومركزهما العسكري قطاع غزة، أن الرد مكفول للمقاومة الإسلامية (الجناح المسلح للحزب) على هذه الجريمة.