Tuesday, November 13, 2018
اخر المستجدات

خبراء إسرائيليون: اتفاق التهدئة خطير وتعبير عن فشل أمام “حماس”


خبراء إسرائيليون: اتفاق التهدئة خطير وتعبير عن فشل أمام "حماس"

| طباعة | خ+ | خ-

قال حاييم شاين الكاتب في صحيفة إسرائيل اليوم، إن “اتفاق وقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل، يشكل بارقة أمل للجانبين خشية خروجهما إلى معركة واسعة مكللة بالدماء، من أجل محاولة مسار جديد بالتزامن مع الجهود الأمريكية لتحقيق خطة سلام، ومحظور على إسرائيل وضع العراقيل أمامها”.

وأضاف أن “هناك شعوراً في أوساط الإسرائيليين بعد عدة أشهر أن حماس من خلال مسيرات العودة والطائرات الورقية، هي من تدير السياسة الإسرائيلية: الحكومة والجيش، لأن مشاهد الحقول المحترقة أعطت درسا لمن أراد استخلاصه من الإسرائيليين، تمهيداً لردعهم والانتقام منهم، والحسم معهم”.

وأشار إلى أن هناك “وزراء وأعضاء كنيست وخبراء ومحللين يقترحون قتل مطلقي الطائرات الورقية، واغتيال قادة حماس، والدخول من جديد في كهف الأفاعي الغزي، في حين أن أعضاء المجلس الوزاري المصغر يقومون لاعتبارات حزبية بتهريب مداولات الكابينت، بما يمس بمسؤوليتهم الأخلاقية، ففي حين أن اليسار الذي فقد منذ زمن طويل طريقه السياسي، بات منفصلا عن الواقع القائم، ويحاول تقمص الرداء اليميني”.

وأوضح أن “الزعامة السياسية يجب أن تتخذ قرارات انطلاقاً من اعتبارات مسؤولة، وليست بالضرورة قرارات ذات بعد شعبوي جماهيري، فالوضع المحيط بإسرائيل معقد جداً، والتعامل معه يتطلب دفع أثمان بشرية من القتلى الإسرائيليين فور الدخول البري إلى غزة”.

ولفت إلى أن “مقترحي اجتياح غزة، بعد سقوط أول قتيل إسرائيلي فيها، سيكون أول الرافضين للقرار، لأننا دخلنا وخرجنا عدة مرات من غزة دون جدوى، صحيح أننا تلقينا هدوءً زمنياً قصيراً، لكنه بأثمان باهظة، ورغم أن طائرة واحدة كفيلة بقتل كل مطلقي الطائرات الورقية، فإننا أمام أمهات فلسطينيات يتمنين رؤية أبنائهن شهداء”.

وختم بالقول إن “مثل هذه الإجراءات لن تردع الفلسطينيين فترة طويلة من الزمن، وكما أن الاغتيال أمر مهم، فإن من سيأتي بعد قتلهم، سيكونون أكثر تطرفاً، كل هذه المعاني يجب أن تكون حاضرة قبل الخروج للمعركة الكبيرة”.

بدوره قال أريئيل كهانا الكاتب في صحيفة إسرائيل اليوم، إن “التوجه الذي يقوده أفيغدور ليبرمان في غزة لإبرام تهدئة مع حماس خطير، ومن شأنها أن تكون مشجعة للعمليات المسلحة، لأن سياسة الوزير منقطعة عن الواقع، وتعيد إسرائيل إلى عهد حقبة أوسلو”.

وأضاف أن “الرسالة الواضحة لهذه التهدئة المتوقعة، أن حماس تطلق النار في حين أن إسرائيل تضبط النفس، مع أن اتفاق التهدئة المزمع مع حماس مقلص جدا، ويشمل عدة بنود محددة فقط، لأن هذه الجهود لن تؤدي للقضاء على حماس، بل ستعمل على تحييد القوة العسكرية لحماس، وقدرتها على المس بمواطني إسرائيل”.

وأكد أن “اتفاق التهدئة مع حماس ربما سيدفع ليبرمان إلى ارتكاب أخطاء، وقرارات فاقدة للمسؤولية، لأنه في حال لم توقف الحركة مصانع لإنتاج الصواريخ، فإن مواطني إسرائيل سيعانون كثيرا من الوصول لوسط إسرائيل في المستقبل غير البعيد”.

وختم بالقول بأنه “بعد 140 يوما من إطلاق القذائف ونيران القناصة والبلالين الحارقة، يجب قول الحقيقة بأن اتفاق حماس وإسرائيل هو خطيئة، وتعبير عن فشل جدي، مما يتطلب إعادة الأمن لمستوطني الجنوب”.