Monday, May 20, 2019
اخر المستجدات

دحلان باق كـلاعب رئيسي في وجه عباس


| طباعة | خ+ | خ-

غزة- الأناضول:
توقع خبراء سياسيون فلسطينيون أن يبقى القيادي المفصول من حركة “فتح”، محمد دحلان لاعبا رئيسيا في وجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس (قائد حركة فتح)، بالرغم من محاولات الأخير “حرقه إعلاميا”، عبر اتهامه بـ”الخيانة، والفساد المالي”.

وأكدوا في أحاديث منفصلة لـوكالة (الأناضول)، إن بروز دحلان، كبديل محتمل لقيادة حركة “فتح”، وتقلد واجهتها، هو أمر وارد “سياسيا”، وأن كافة التوقعات والرؤى، محتملة في مآلات الصراع الدائر بين الرجلين، رغم فصله من الحركة، وبعده حاليا عن أي مناصب.

وكان القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان قد شنَّ الأسبوع الماضي، هجوما لاذعا وعنيفا، على الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عبر مقابلة تلفزيونية، عقب اتهام الأخير له بالتورط في أعمال قتل وسرقة.

وسبق أن اتهم عباس، دحلان في اجتماع المجلس الثوري لحركة فتح، مؤخرا بالتخابر مع إسرائيل، والوقوف وراء اغتيال قيادات فلسطينية, كما اتهمه بالمشاركة في اغتيال الراحل ياسر عرفات.

ويرتبط مشهد بروز دحلان كخليفة لعباس، بما تحمله الأيام القادمة من تغيرات داخل حركة فتح، كما يرى أحمد يوسف، الخبير في الشؤون الفلسطينية.

ويقول، يوسف الذي يشغل منصب رئيس مركز “بيت الحكمة للاستشارات وحل النزاعات” في غزة، إن نتائج جولات الصراع المستعرّة بين “عباس ودحلان” هي من ستتكفل برسم المشهد السياسي القادم.

وتابع: “أن يكون دحلان زعيما لحركة فتح، هو رهن لتداعيات الانشقاق الداخلي في حركة فتح، والشرخ الذي يزداد عمقا، والاصطفاف العربي وربما الإقليمي تجاه كل طرف”.

وعن موقف حركة “حماس″ في حـال دفع المشهد السياسي الداخلي لحركة فتح بـ”دحلان” نحو الواجهة، رأى يوسف، أن حركة حماس والتي تدير الحكم في قطاع غزة منذ عام 2007، مطالبة بالتحلي بالمرونة.

وأضاف:” السياسة تتسع للجميع، وبالإمكان تجاوز أي خلاف، وصحيح أن دحلان لديّه خصومة واضحة مع حركة حماس، ولكن في “فن السياسية” هناك مرونة وبراغماتية تتيح التعامل مع حركة فتح بشكل أو بآخر”.

وأكد أن حركة حماس قادرة على التعامل مع أي مستجدات سياسية يفرزها واقع حركة فتح الداخلي.

وينظر إلى دحلان، فلسطينياً، على أنه من أبرز خصوم حركة حماس السياسيين على الساحة الفلسطينية، منذ كان يرأس جهاز الأمن الوقائي، في أعقاب تأسيس السلطة الفلسطينية عام 1994.

واتهمته الحركة وقتها بـ”اعتقال قادتها وعناصرها، وتعذيبهم في السجون التي يديرها”، فضلاً عن الاتهامات المتبادلة بين الطرفين بإشعال فتيل الفلتان الأمني، في أعقاب سيطرة حماس على القطاع صيف 2007 الذي شهد اقتتالاً بين عناصر من حماس وأخرى من فتح، بعضها محسوب على دحلان.

وعقب فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية مطلع عام 2006، وتشكيلها الحكومة، اتهمت الحركة، دحلان، بـ”الإشراف على خطة أمريكية تهدف لإفشال تجربتها في الحكم”.

وحذر، يوسف من حدوث فجوة عربية فلسطينية، عقب صراع حركة فتح الداخلي، مشيرا إلى أن وقوف مصر إلى جانب دحلان يؤثر بالسلب على القضية الفلسطينية.

وتابع: “يجب أن تنأى مصر بنفسها عن هذا الخلاف، وأن تظل داعمة للفلسطينيين دون تمييز، واللقاء الأخير لدحلان على إحدى القنوات المصريّة، أحدث فجوة ما بين مصر والسلطة، وقد تكبر الفجوة إلى أن تصل لحد الخلاف والشقاق السياسي”.

وأعرب يوسف، عن خشيته بأن تكون علاقة دحلان مع النظام الجديد في مصر، بداية لما وصفه بالشرر الذي يؤدي لحرق السفن بين الشعب الفلسطيني، والدول العربية، كالإمارات الداعمة لدحلان وغيرها من الدول.

ويتنقل دحلان في إقامته بعد فصله من حركة فتح بين الإمارات ومصر، ويلتقي خلال زيارته لمصر بمسؤولين في الجيش المصري.

ولأنّ السياسة عبارة عن لغـة “المصالح” فكل السيناريوهات السياسية مطروحة، وواردة كما يرى “مخيمر أبو سعدة”، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الأزهر بغزة.

وأكد “أبو سعدة” أن الرئيس عباس وبالنظر إلى عمره (79 عاما)، ومتغيرات الواقع من حوله تقف في طريق إكمال مشواره السياسي، ما يدفع بأسماء ووجوه جديدة لترأس حركة فتح وتقودها.

وتابع:” بعيدا عن عدم قدرة الرئيس عباس على إكمال المشهد السياسي، ما الذي يمنع أن يقود دحلان حركة فتح، وهو صاحب نفوذ داخلها، وله من يناصره ويدعمه خاصة في قطاع غزة.”

وبالرغم من قرار فصله من الحركة منتصف عام 2011، لا يزال محمد دحلان، القائد السابق لحركة فتح في غزة، يتمتع بنفوذ واسع لدى الآلاف من عناصر وقيادات فتح في القطاع.

ولم يستبعد أبو سعدة أن تقوم حركة حماس بفتح قنوات تواصل مع دحلان المدعوم من بعض الدول العربية، لاستغلال ما قد يؤول إليه مشهد حركة فتح السياسي.

واستدرك: “حتى وإن صرّحت حركة حماس بأنها تنأى بنفسها عن خلافات فتح، هي على استعداد أن تفتح خطوطها السياسية مع أي جهة قادرة على تخفيف معاناة سكان قطاع غزة، ولا أظن أن الحركة لديها مانع من تقبل دحلان كزعيم لـ”فتح”، فهي تدرك جيدا لغة المصالح في السياسة”.

وكان نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس″ موسى أبو مرزوق قد أكد في تصريح صحفي أن حركته تنأى بنفسـها عن خلافات حركة فتح الداخلية.

وقال أبو مرزوق إن الجهد الذي يجب أن يبذل هو في خروج فتح من خلافاتها بوحدة صفها مع مصالحة وطنية مع الآخرين.

ويتفق المحلل السياسي مصطفى إبراهيم، و الكاتب في بعض الصحف الفلسطينية المحلية، في أن السياسة “متغير دوما”، ولا تعرف ما هو “ثابت”.

وانطلاقا من هذه القاعدة، يرى إبراهيم أن خاتمة الصراع الدائر بين عباس ودحلان، قد تشهد تفوق الأخير.

وتابع:” للأسف اليوم لم نعد نحن كفلسطينيين من نرسم مشاهدنا الداخلية، بل باتت هذه المشاهد تدار وفق أجندة عربية، وتوجيهات دولية، تؤسس لمتغيرات قد لا يتقبلها البعض”.

وأضاف إبراهيم، أن حركة حماس لا تملك سوى أن تتعامل بهدوء، ومرونة مع أي تطورات في الملف الداخلي لحركة فتح، بما فيـها قيادة دحلان لحركة فتح.

واستدرك بالقول: “هو ابن حركة فتح، ونسبة في الشارع الفلسطيني تؤيده، وهو نائب في المجلس التشريعي، ولديه نفوذه وعلاقاته، وهذا ما تدركه حركة حماس جيدا، وتضع ضمن أجندتها السياسة كافة التوقعات”.

وأكد إبراهيم أن لغة المصالح، قد تدفع حماس للتقارب، مع دحلان “عدو الأمس″، لإنقاذها من عزلتها.

وتابع: “بحكم علاقات دحلان مع السلطات المصرية، فإن حركة حماس لن تمانع من مد يدها لمن يخفف حدة الحصار المصري”.

وتعاني حركة حماس التي تتولى إدارة الحكم في قطاع غزة، من عزلة فرضتها متغيرات الوضع العربي والإقليمي، حيث فقدت مؤخرا حليفا قويا بعد عزل الجيش المصري بمشاركة قوى وشخصيات سياسية ودينية للرئيس السابق محمد مرسي في يوليو/ تموز الماضي.

وتتهم السلطات المصرية، حركة “حماس″، بالتدخل في الشأن الداخلي المصري والمشاركة في تنفيذ “عمليات إرهابية وتفجيرات” في مصر، وهو ما تنفيه الحركة بشكل مستمر.

وتغلق السلطات المصرية معبر رفح البري، المنفذ الوحيد لسكان قطاع غزة للسفر للخارج لليوم الـ”41″ على التوالي، أمام آلاف المرضى والحالات الإنسانية.

وأصدرت محكمة “الأمور المستعجلة”، بالقاهرة، في 4 مارس/ آذار الجاري، حكما قابلا للطعن، بوقف نشاط حركة “حماس″، داخل مصر، وحظر أنشطتها بالكامل، والتحفظ علي مقراتها داخل بمصر.

ويعيش 1.8 مليون فلسطيني في قطاع غزة واقعا اقتصاديا وإنسانيا صعبا، في ظل تشديد الحصار الإسرائيلي، والمتزامن مع إغلاق الأنفاق الحدودية من قبل السلطات المصرية.

وكان مصدر مقرب من حركة حماس رفض الكشف عن اسمه قد أعلت في وقت سابق لوكالة (الأناضول)، عن جود تقارب بين دحلان، وحركة حماس، عززته الأخيرة بسماح لثلاث شخصيات مقربة من دحلان بالعودة إلى غزة، وهم ماجد أبو شمالة، وسفيان أبو زايدة، وعلاء ياغي”.

وزارت الشخصيات المذكورة للقطاع مؤخرا، تنفيذا لمبادرة أعلنها رئيس الحكومة المقالة في غزة، إسماعيل هنية، تقضي بسماح حكومته بزيارة نواب المجلس التشريعي عن حركة “فتح” للقطاع، وعودة كوادر من الحركة كانوا قد غادروا القطاع خلال أحداث الانقسام الفلسطيني عام 2007، والإفراج عن بعض المعتقلين.

ولا تؤكد حركة حماس، ولا تنفي في ذات الوقت، صحة التقارب بينها وبين دحلان، غير أن القيادي في الحركة صلاح البردويل أكد في تصريح لوكالة (الأناضول) أن: “حماس مستعدة أن تمد يدها للجميع ..من أجل مصلحة الشعب الفلسطيني”.