Sunday, May 19, 2019
اخر المستجدات

دحلان : زيارة رئيسا الحكومة والمخابرات الفلسطينية للأقصى تغطية على ما يجري في القدس


| طباعة | خ+ | خ-

دبي / الوطن اليوم

قال النائب والقيادي الفلسطيني محمد دحلان ، أن زيارة رئيسا الحكومة رامي الحمدالله والمخابرات العامة الفلسطينية اللواء ماجد فرج ، للمسجد الأقصى جاءت للتغطية على ما يجري في القدس ، وأن القدس لا تحتاج الى تصريحات اليوم بل تحتاج الى التصعيد والمواجهة مع الاحتلال .

وقال دحلان بتدوينة له على صفحته الشخصية “الفيس بوك” :

“ما يجري في القدس أخطر بكثير من تداعيات و ردات فعل على محاولة قتل الحاخام المتطرف يهودا غليك ، و في الواقع القدس و أهلها يخوضون معركة الثبات و التصدي لوحدهم و عزلا من اي دعم جدي من الداخل و الخارج ، و كنت قد حذرت منذ عدة أشهر من خطورة ما يحاك و يخطط للقدس عموما و الأقصى تحديدا من قبل الحكومة الإسرائيلية و على مدار الساعة وصولا لوضع مشابه لما هو قائم في الحرم الإبراهيمي كخطوة أولى و من ثم الانقضاض على الأقصى تماماً .

الإعلان عن المشاريع الاستيطانية الجديدة و استدراج رئيسي الحكومة و المخابرات الفلسطينية لزيارة الأقصى للتغطية على ما يجري ، إغلاق القدس امام أهلنا المقدسيين بقرار غريب ، و اخيراً اغتيال الأسير البطل الشهيد معتز حجازي بقرار مبيت و دم بارد كلها رسائل إسرائيلية واضحة تستهتر بكل القيم و القوانين ، و تظهر تصميم دولة الاحتلال على المضي قدما في تنفيذ باقي حلقات المسلسل الإجرامي .

انها ساعات الامتحان الحقيقي للإرادة الرسمية الفلسطينية و جدية التزام المؤسسات الفلسطينية بواجباتها تجاه اهم و اخطر قضايا الصراع بيننا و بين الاحتلال ، تجاه القدس ، و على المؤسسات ادراك ان الجعجعة السياسية و الإعلامية وحدها لن تقنع الشعب الفلسطيني فوق انها لن تقلق حكومة الاحتلال ، فلا بد من تصعيد وتيرة المواجهة مع المحتل بدلا من التغني و التبجح بالقدرة على كبت و قمع التوجهات الشعبية ، بل لا بُد من الرضوخ لارادة و عزيمة الشعب و في المقدمة جماهيرنا المقدسية الصامدة “.