Thursday, May 23, 2019
اخر المستجدات

دحلان في ذكرى النكبة: فلسطين الجزء الحيوي في الخارطة الجينية لكل فلسطيني وعربي


| طباعة | خ+ | خ-

قال النائب عن حركة فتح والقيادي الفلسطيني محمد دحلان في تدوينة له عبر صفحته الخاصة “الفيسبوك” بمناسبة الذكرى “68” للنكبة الفلسطينية :-

أن ذكرى النكبة في 15 أيار/ مايو من كل عام تغزونا بمشاعر مختلطة، فهي ذروةُ المأساةِ الفلسطينيةِ من جهة، كما أنها شهادةٌ قاطعةً بأننا شعبٌ لن يموت، شعبٌ تعجز كل الأهوال على دفعه بعيدا عن قضيته العادلة، بعيدا عن تعلقه بتراب وطنه الحبيب، لأن فلسطين ليست وطنا نعيش فيه فحسب، بل هي هوية وطنية وقومية عاشت وتعيش فينا، هوية تتجدد جيلا بعد جيل، إنها الجزء الحيوي في الخارطة الجينية لكل فلسطيني وعربي ومسلم .

واقعياً المأساة لم تحدث في مثل هذا اليوم، إذ سبق لعصاباتٍ مسلحةٍ من اليهود اجتياح وتدمير المدن والقرى الفلسطينية، وقتل وترويع الآلاف والآلاف من أبناء شعبنا الأعزل إلى جانب تهجيرِ وتشريدِ قرابة مليونَ مواطن، ودفعهم عنوة إلى دول الجوار العربي، وكذلك نحو مدنٍ وقرى الضفة الغربية وقطاع غزة، وكل تلك الجرائم البشعة ارتكبت تحت سمعِ وبصرِ دولة الانتداب البريطاني بتناغم وتواطؤ مكشوف مع العصابات المسلحة، بهدف تفكيك وتدمير البنية الجغرافية والاجتماعية والسياسية لشعبنا، تحقيقا للمقولة الصهيونية البائسة بأن فلسطين أرضٌ بلا شعب !

صحيح لم ننتصر بعد، لكن عدونا هو الآخر لم ينتصر، والصراع سجال بيننا وبين المحتل، ورايتنا الوطنية لم تسقط ولن تسقط يوما، وهي محصنةٌ بدماء قوافل الشهداء وصمود أسرانا الأبطال، ومثلما خرجنا من النكبة إلى الثورة موحدين، علينا أن نتحد مجددا وننتقل من الثورة إلى الدولة، وتلك حقيقة لا تحتمل الجدال، فقد انتهى زمن تصفية القضية الفلسطينية، وليس أمام المحتل إلا أن يلملم أحلامه المريضة ويرحل عن أرض دولتنا، وإن لم يفعل اليوم، فسيلهث وراءنا غدا لنقبل بخيار الدولتين .