Saturday, March 23, 2019
اخر المستجدات

شاهد كيف احتفل سعد لمجرد بخروجه من السجن


شاهد كيف احتفل سعد لمجرد بخروجه من السجن

| طباعة | خ+ | خ-

بعد أسابيع من أزمته الأخيرة، واتهامه فى قضية اغتصاب، أصبح الفنان المغربى سعد لمجرد، منذ أيام قليلة حرًا، بعد حصوله على إطلاق سراح مشروط، إلا أنه لم يحظ بأى ظهور، لذا فاجئ سعد لمجرد، اليوم الأحد، جمهوره، بصورة من داخل حمام السباحة فى منزله، واكتفى بتعليق مقتضب كتبه عليها، وهو “الحمد لله رب العالمين”.

View this post on Instagram

الحمد لله رب العالمين جزيل الشكر لكل من تضامن معي من فانز و إعلاميين و أصدقاء و فنانين و عائلة المجرد و الركراكي . الوالد و الوالدة الله يخليكم ليا ♥️♥️♥️ و تستمر الحياة …🤷🏼‍♂️😄 كليب اغنيتي الجديدة سيطرح يوم 17 دجنبر 2018 بعنوان "بَدِّك ايه" الساعة الثامنة بتوقيت المغرب . Thank you allah Thank you to my fans , media , journalists , artists, friends , lamjarred and Regragui families for your notable and strong support ..I love u all .. mum and dad god bless u both I love u . And Life goes on 😊 "Baddek eih " is my New music video ,, stay tuned .. inshallah my team and I , will drop it on December 17 . 8pm Morocco 🇲🇦 time 8 days left 😍 It’s good to be back to u dear fans ♥️ #الله_ينصر_سيدنا # baddek_eih# December17th # love_my_fans_forever_and_ever

A post shared by saadlamjarred (@saadlamjarred1) on

ويذكر أن الفنان المغربي سعد لمجرد، قد خرج من السجن، يوم الخميس الماضي، ليتمتع بحرية مؤقتة بعد الإفراج عنه، بشكل إطلاق سراح مشروط، وذلك عقب إيداعه فى السجن لعدة أسابيع عن تهمة اغتصاب فتاة فرنسية فى ضاحية سان تروبيه في جنوب فرنسا.

وأفادت مصادر – حينها – أنه تم إطلاق سراح المعلم، بعد دفع كفالة مالية مع استمرار التحقيقات الجارية إبان “فضيحة” اغتصابه فتاة فرنسية فى التاسعة والعشرين من عمرها، بعد استدراجها فى أحد النوادى الليلية فى سان تروبيه نهاية أغسطس الماضى، وتم إيداعه السجن وقتها بتهمة الاغتصاب.

وتعد هذه هى المرة الثانية التى يتم فيها الإفراج المؤقت عن سعد لمجرد فى نفس التهمة، بعد إطلاق سراحه منتصف سبتمبر الماضى تحت شروط رئيسية أهمها سحب جواز سفره وحرمانه من مغادرة الأراضي الفرنسية وإلباسه حزام ممغنط لتتبعه، مع إجباره على تسليم نفسه يوميًا فى الدرك الفرنسي.

والأهم من ذلك إعلانه كـ”إطلاق سراح مشروط” أى مازال على ذمة التحقيق، وخروجه لم يكن سوى بدفع كفالة تجاوزت الثلاثة ملايين جنيهًا بالعملة المصرية، ومن ثم تمت إعادته للسجن من جديد بعد استئناف القرار.